وطنية

إلحاق قائد “تازارت” المتهم باغتصاب خادمة بوزارة الداخلية

أكدت مصادر مطلعة لـ”الصباح” أن قائد قيادة تازارت بإقليم الحوز، الذي اتهمته خادمة باغتصابها، قد ألحق بوزارة الداخلية، وحل محله قائد قيادة “أبادو” بالنيابة. وأضافت المصادر نفسها، أن القرار التأديبي الذي اتخذته وزارة الداخلية يأتي في إطار تصور واضح للوزارة في عدم التساهل مع كل المخالفين للقوانين، وإجبارهم على الالتزام بعمق فلسفة الدستور الجديد، والذي جعل من كرامة المغاربة خطا أحمر لا يمكن التساهل في تجاوزه من أي كان. إلى ذلك، استمع الوكيل العام للملك لدى استئنافية مراكش، صباح الاثنين الماضي، إلى الخادمة (ف.إ) التي سبق لها أن تقدمت بشكاية تتهم فيها قائد تازارت بإقليم الحوز، الذي كانت تشتغل بمنزله، بأنه كان يستغل غياب زوجته ويقوم باغتصابها.
وأدلت بشهادة طبية تؤكد فيها طبيبة محلفة بأن الخادمة تعرضت لعمليات اغتصاب متكررة من دبرها، وهو ما أدى إلى إصابتها بتمزق وجروح في هذا العضو الحساس من جسدها.
وأصدرت الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة تقريرا عن القضية ضمّنته شهادة صادمة للخادمة، التي أكدت بأنها بمجرد أن التحقت للاشتغال بمنزل القائد، مقابل أجر شهري قدره 500 درهم، بوساطة من شيخ ومقدم المنطقة، تعرضت لمحاولات اغتصاب مستمرة، ولم تقو على إخبار عائلتها بما وقع نظرا لتهديده لها إن أفصحت عما وقع.
وبتاريخ 22 ماي الماضي، استغل القائد غياب زوجته عن البيت، ليتحرش بها ويقرر اغتصابها بالقوة، إذ مارس عليها الجنس من الدبر، ما تسبب لها في آلام شديدة وجروح ومعاناة نفسية.
وحسب تصريحات الضحية وعائلتها للرابطة، فمباشرة بعد وضع شكاية أمام الوكيل العام للملك بمراكش، حاول العديد من المسؤولين والمنتخبين المحليين وبرلماني المنطقة الضغط عليهم بكل الوسائل، بما في ذلك مساومتهم بالمال قصد طي الموضوع، قبل أن تتحول المساومات إلى مضايقات وتهديدات بالاختطاف، وبإضرام النار في منزلهم، ثم تطور ذلك في مرحلة لاحقة إلى التهديد بالقتل، في حال متابعة الإجراءات القانونية ضد القائـد.

نبيل الخافقي (الحوز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق