وطنية

الطرق السيارة تسجل عجزا يناهز مليار درهم

الحجم الإجمالي للمديونية وصل إلى 24 مليار درهم

سجلت شركة الطرق السيارة بالمغرب عجزا، خلال النصف الأول من السنة الجارية، بقيمة 944 مليون درهم، مقابل عجز في حدود 310 ملايين درهم خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية. وسجلت الأموال الذاتية ركودا، إذ ظلت تناهز 7.4 ملايير درهم، في حين سجلت المديونية ارتفاعا ملحوظا، وصل حجمها خلال سنة واحدة ما يعادل 4.6 ملايير درهم، علما أن مبلغها الإجمالي يفوق 24 مليار درهم. وتعد هذه المديونية من بين أسباب تدهور التوازن المالي للشركة، إذ وصل حجم خدمة الدين، الذي تحملته المؤسسة ما يناهز 449 مليون درهم، علما أن هذا المبلغ يعادل، تقريبا، إجمالي مداخيل الاستغلال، التي ناهزت 487 مليون درهم. وساهم ارتفاع سعر الدولار في إثقال مديونية الشركة، خاصة ما يتعلق بالقروض التي حصلت عليها المؤسسة

بالعملة الأمريكية، التي يفوق حجمها الإجمالي 10 ملايير درهم.
وينتظر مسؤولو الشركة أن تتحسن الوضعية خلال النصف الثاني من السنة الجارية، خاصة مع دخول الشطر الرابط بين مراكش وأكادير حيز الاستغلال، الذي رفع طول الشبكة إلى 1100 كيلومتر، إذ يتوقع أن يرتفع حجم الجولان عبر الشبكة من 11.4 مليون سيارة في اليوم خلال ستة أشهر الأولى من السنة الثانية إلى ما يناهز 12 مليون مع نهاية السنة. يشار إلى أن مداخيل الأداء عرفت تطورا ملحوظا خلال أربع سنوات الأخيرة موازاة مع توسيع الشبكة، إذ انتقلت من 754 مليون خلال 2006 إلى مليار و310 ملايين درهم مع نهاية السنة الماضية.
يذكر أن مؤسستي صندوق الحسن الثاني للتنمية والخزينة العامة للمملكة تمتلكان ما يعادل 96.1 في المائة من أسهم الشركة، تنقسم ما بين الصندوق بحصة 51.93 في المائة و خزينة المملكة، التي تصل حصتها إلى 44.17 في المائة.
وتتوزع الحصة المتبقية على عدد من المستثمرين المؤسساتيين، إذ تشارك في رأسمال الشركة هيأة الاستثمار الكويتية بحصة 1.28 في المائة والمؤسسات العمومية بحصة 1.54 في المائة والبنوك والمؤسسات المالية بنسبة 0.56 في المائة وشركات التأمين بحصة 0.31 في المائة والشركات الصناعية والتجارية بنسبة 0.23 في المائة.
عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق