أسواق

اتفاق مرتقب مع الإماراتيين لاقتناء “اتصالات المغرب”

أفادت صحف فرنسية استنادا إلى مصادر وصفتها بالمطلعة قرب التوصل إلى اتفاق بين مجموعة “فيفندي” الفرنسية والمجموعة الإماراتية “اتصالات” بشأن بيع الأولى لحصتها في اتصالات المغرب لفائدة الثانية. وكانت خمس مجموعات دولية في مجال الاتصالات تتنافس على الصفقة، خلال إعلان المجموعة الفرنسية عن نيتها بيع حصتها في اتصالات المغرب، التي تصل إلى 53 في المائة، ومن أهم هذه مجموعات “اتصالات” السعودية، و”اتصالات” الإماراتية، و”أريد” (كيوتل سابقا) القطرية، و”كيه.تي كورب” من كوريا الجنوبية، وفرانس تيليكوم الفرنسية، لكن ظل فاعلان في السباق للفوز بالصفقة، ويتعلق الأمر ب”اتصالات الإماراتية” و”أريد”، قبل أن تعلن الأخيرة عن سحبها لعرضها.
وأرجعت المصادر ذاتها أسباب انسحاب القطريين إلى أن العرض المقدم من “أريد” اعتبر غير كاف من طرف مسؤولي “فيفندي”، لكن إحدى الصحف الفرنسية، استنادا إلى مصادراها، ذكرت أن العرض القطري ليس السبب الوحيد لانسحاب المجموعة القطرية من السباق، بل إن القرار له خلفيات سياسية، إذ أن المغرب، الذي يملك 30 في المائة من رأس مال اتصالات المغرب، لا يرغب في تفويت الفاعل التاريخي في مجال الاتصالات بالمغرب للقطريين، إذ يفضل الإماراتيين عليهم.
وأكدت الصحف الفرنسية أن المجموعة الإماراتية بصدد إتمام المفاوضات مع الطرفين (الدولة المغربية ومجموعة فيفندي)، وأن الأطراف الثلاثة تقترب من التوقيع على اتفاق نهائي حول الصفقة، إذ ينتظر أن يعلن عنها في الأسابيع المقبلة، علما أنه أصبح من شبه المؤكد أن الإماراتيين هم من سيفوزون بالصفقة، لكن تظل قيمة الصفقة، فقط، غير معروفة حتى الآن.

ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق