fbpx
ملف عـــــــدالة

قضايـا المخـدرات … اعتقـالات مثيـرة للجـدل

يحتل موضوع المساطر المرجعية أهمية بالغة، إذ بات في الآونة الأخيرة يثير العديد من الانتقادات, من قبل مجموعة من المحامين, خصوصا بهيأة الجديدة تزامنا مع دفاعهم عن موكليهم المتهمين في قضايا ترويج المخدرات، إذ غالبا ما يعرف النقاش جدلا بين مساند ومعارض لقرار الضابطة القضائية, الذي يستند على مساطر مرجعية, والتي تدافع عنه النيابة العامة لأنه يبقى سندا يؤخذ به في مثل هذه القضايا الجنحية المعروضة على القطب الجنحي بابتدائية الجديدة.
وعلمت «الصباح» أن عددا من المروجين للمخدرات, الذين أحيلت ملفاتهم على الغرفة الجنحية توبعوا في حالة اعتقال بناء على مساطر مرجعية، رغم غياب المحجوز المتعلق بالمخدرات أو الخمور أو مسكر ماء الحياة أو الأقراص المهلوسة والمخدرات الصلبة «كوكايين»، إذ يتم خلال بعض الملفات المعروضة المتعلقة بمروجي الممنوعات الذين توبعوا في حالة اعتقال، تقديم ملتمس من قبل دفاعهم يتعلق بإجراء مواجهة بين المتهم والمصرح في المسطرة المرجعية، وغالبا ما يتم قبول هذا الملتمس من قبل هيأة الحكم في حال ما إذا أنكر المروج المتهم التهم الموجهة إليه أمام الضابطة القضائية وكذا النيابة العامة وأمام هيأة الحكم، وغالبا ما يتقدم المصرح أمام هيأة الحكم بعد استدعائه، إذ ينفي التصريحات المدونة باسمه ضد المتهم بمحاضر الضابطة القضائية. ومن بين الملفات التي توبع فيها متهمون في حالة اعتقال، على خلفية مساطر استنادية أو مرجعية، قضية تتعلق بمتهم بترويج الكوكايين، إذ سبق أن تمت إحالته من قبل فرقة محاربة المخدرات بالمصلحة الإقليمية للشرطة القضائية للجديدة، في حالة اعتقال على خلفية تورطه في ترويج المخدرات بجميع أصنافها، على وكيل الملك بابتدائية المدينة، بعدما ظل مبحوثا عنه منذ مدة في قضايا متعلقة بترويج المخدرات.
وتمكنت عناصر فرقة المخدرات من إيقافه، رغم محاولته الفرار، لكن يقظة العناصر الأمنية مكنت من شل حركته وإيقافه، إذ سبق وأن صدرت في حقه العديد من مذكرات البحث على الصعيد الوطني المتعلقة بعدة مساطر مرجعية بعد اعتراف مستهلكين سبق إيقافهم واعترفوا أنه هو المزود الرئيسي لعدد من مدمني الكوكايين والشيرا والأقراص المهلوسة.
وتقررت متابعته في حالة اعتقال وإحالته على الغرفة الجنحية التلبسية، ورغم ملتمس دفاعه بإحضار المصرحين في المحاضر الاستنادية، فإن هيأة الحكم رفضت الملتمس، وبعد مناقشة القضية قررت إدانته بثلاث سنوات حبسا نافذا.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى