وطنية

برلماني يقطع الطريق عن المواطنين بالمحمدية

وقفت السلطات بمدينة المحمدية، مكتوفة الأيدي أمام سطوة برلماني عمد إلى منع الطريق على المواطنين، بعد أن رمى فيها أكواما من الأتربة والحجارة، ليحول بسلوكه دون استغلالها.
وأفادت مصادر مطلعة أن البرلماني الذي اقتنى أخيرا عقارا بمنطقة الشلالات بدوار علي شطيبة، عمد إلى تسييجها، وأتلف الطريق المعبدة بالزفت، بوضع أحجار كبيرة وكميات من الأتربة، ورغم احتجاج السكان الذين يعبرون من تلك الطريق، فإنه لم يعر ذلك أدنى اهتمام. ودفعت القضية إلى اللجوء إلى القضاء وانتداب مفوض قضائي لمعاينة الطريق المقطوعة منذ يونيو الماضي، إذ أشار المفوض القضائي في المحضر الذي أنجزه، إلى أنه انتقل إلى الطريق المعبدة موضوع المعاينة، ولاحظ أنها مقطوعة بسبب أكوام الأتربة والأحجار التي وضعت فيها، ما حال دون عبور أي سيارة أو عربة، بل حتى الراجلين لا يمكنهم المرور من الطريق. واستعان المفوض القضائي لدى المحكمة الابتدائية بالمحمدية بصور فوتوغرافية لتوثيق الأضرار التي تسبب فيها سلوك البرلماني سالف الذكر.
وعلاقة بالموضوع نفسه، سبق لسكان المنطقة إبلاغ رئيس الدائرة وممثلي السلطة المحلية من أجل رفع الضرر عنهم، إلا أن التدخل كان سلبيا بالنظر إلى سطوة المعني بأمر إرجاع الحالة إلى ما كانت عليه.
وتشير الوثائق التي تتوفر عليها الصباح إلى أن العقار الذي اقتناه البرلماني والمسمى أرض عام الخير، مساحته هكتار و59 سنتيار ويتكون من أرض فلاحية. كما أن شهادة الملكية المستخرجة من الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، توضح أن العقار يخترقه ارتفاق مرور عرضه خمس أمتار وخط هاتفي بين العلامات المشار إليها في الملكية نفسها.
المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق