fbpx
وطنية

جائحة كورونا تعمق اللامساواة

أكد البنك الدولي أن المرأة مازالت تواجه قوانين ولوائح تقيد الفرص الاقتصادية المتاحة لها، مشيرا إلى أن جائحة فيروس كورونا طرحت تحديات جديدة تهدد صحتها وسلامتها وأمنها الاقتصادي.

وأوضح البنك في تقرير المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2021، أن بلدان العالم تسعى إلى تحقيق قدر أكبر من المساواة بين الجنسين، مشيرا إلى أن تطبيق الإصلاحات، الرامية إلى إزالة العقبات، التي تعترض الشمول الاقتصادي للمرأة، كان بطيئا في العديد من المناطق، وغير متكافئ داخل كل منها.

وحسب الدراسة، فإن المرأة لا تتمتع إلا بثلاثة أرباع الحقوق القانونية الممنوحة للرجل، في المتوسط، كما أنها كانت بالفعل في وضع غير موات قبل تفشي الجائحة، وكانت المبادرات الحكومية التي تستهدف الحد من بعض آثارها، وإن كانت مبتكرة، محدودة في العديد من البلدان.

وقال ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي “يجب إشراك المرأة بالكامل في الاقتصاد، من أجل تحقيق نتائج إنمائية أفضل”، مشيرا إلى أنه رغم ما تحقق من تقدم في عدد من البلدان، وقعت انتكاسات مثيرة للقلق في عدد قليل منها، بما في ذلك تقييد سفر النساء دون إذن من أولياء أمورهن.

كما أدت الجائحة إلى تفاقم التفاوتات القائمة التي تضر بالفتيات والنساء، بما في ذلك الحواجز التي تحول دون الالتحاق بالمدارس والاحتفاظ بالوظائف، ناهيك عن ارتفاع حوادث العنف المنزلي والمخاطر، التي تحدق بصحتهن وسلامتهن.

ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى