fbpx
حوادث

البحث عن طبيب ومحام بسبب حوادث وهمية

إيداع سبعة موقوفين سجن العرجات والدرك يضبط مصابين وهميين في سيارة إسعاف

يبحث المركز الترابي للدرك الملكي بالعيايدة بسلا، منذ الخميس الماضي، عن هوية محام يشتبه في تأطيره قانونيا لشبكة افتعال الحوادث الوهمية من أجل الحصول على التعويضات المالية. كما يبحث المحققون عن هوية طبيب يشتبه في اتفاقه القبلي مع سبعة موقوفين قصد منحهم شهادات طبية وهمية، تتضمن مددا مختلفة للعجز البدني.
وأمر وكيل الملك بسلا بإيداع الموقوفين السبعة رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات 2، السبت الماضي، بعدما فضحت حادثة سير نشاطهم الإجرامي، مباشرة بعد نقل مصابين وهميين على متن سيارة إسعاف نحو المركز الاستشفائي الإقليمي مولاي عبد الله بالمدينة.
وأوضح مصدر “الصباح” أن عناصر التدخل الترابي لدرك العيايدة توصلت بمعلومات تفيد أن الحادثة وهمية، فتعقبت سيارة الإسعاف من منطقة “بني اعويش”، بحثا عن المشتبه في إصابتهم بإصابات وهمية، قبل الوصول إلى المركز الاستشفائي الإقليمي.
وبعد معاينات تبين أن شخصين لم يصابا في حادث اصطدام بين سيارة ودراجة نارية، وبعدها أوقف الدرك سبعة أظناء تباعا تبين تكوينهم لملفات تتضمن بيانات غير صحيحة قصد التصريح بها أمام غرفة حوادث السير من خلال المعاينات التي تقوم بها الضابطة القضائية، رفقة الشهادات الطبية المزورة، ينوون الإدلاء بها إلى الجهات القضائية المختصة، للحصول على تعويضات وهمية. وأظهرت المعاينة الأولية أن حادث الاصطدام بين صاحب الدراجة النارية والسيارة لا يمكن أن يخلف إصابات بجروح أو حتى خسائر.
وحسب المصدر نفسه، تبين من خلال تعميق البحث، أن الأظناء قسموا الأدوار بينهم بتجسيد حادثة السير الوهمية بمنطقة العيايدة، والادعاء أن مصابين نقلا على متن سيارة الإسعاف إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج، للحصول على شهادات طبية للعجز البدني وضمها بالمحاضر المحالة على غرفة حوادث السير بالمحكمة.
ورفض الموقوفون الإفصاح عن الجهات التي أطرتهم قانونيا، وكذا الطبيب الذي سيمنحهم شهادات طبية للإدلاء بها أمام القضاء. ومازالت الأبحاث مفتوحة في الموضوع للوصول إلى الطبيب والمحامي المفترضين، ولم يستبعد مصدرنا أن تأمر المحكمة بإجراء خبرة تقنية لمعرفة حقائق أخرى في الموضوع، فيما سيمثل الموقوفون السبعة أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، بداية الأسبوع الجاري، لمحاكمتهم بجرائم النصب وافتعال حوادث وهمية، ويحتمل أن تلاحقهم أيضا جنحة اصطناع شهادات طبية عن علم بزوريتها واستعمالها.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى