fbpx
وطنية

الأمن يكذب صورة تعذيب طفل بكرسيف 

أسفرت الأبحاث التي أجرتها مصالح أمن ولاية وجدة، إثر انتشار صورة لطفل بوسائط التواصل الاجتماعي تظهر عليه علامات التعذيب، وعليها تعليقات تشير إلى أن الواقعة حدثت بكرسيف، وتطالب بتدخل المصالح الأمنية، (أسفرت) عن أن الواقعة كاذبة وأنها تخص حادثا وقع في اليمن.

وجاء في بلاغ لولاية الأمن بوجدة أن الأخيرة تفاعلت مع تدوينات منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس (الخميس)، يظهر فيها طفل يحمل آثارا للعنف، ومشفوعة بتعليقات بتعليقات تزعم بأن الضحية تعرض للضرب والجرح والكي من طرف زوجة أبيه بكرسيف.

وقد أظهرت مراجعة المعطيات والسجلات الممسوكة لدى المنطقة الأمنية لكرسيف، أن مصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي لم تسجلا أي جريمة أو واقعة تتضمن المعطيات الواردة في التدوينة المنشورة.

وأسفرت الأبحاث التقنية والتحريات المنجزة في الوسائط المفتوحة أن الصورة توثق لقضية تم تسجيلها باليمن، في محافظة “المحويت” في شهر أكتوبر من السنة الماضية، وجرى إيقاف والد القاصر للاشتباه في ارتكابه تلك الأفعال الإجرامية.

ونفت ولاية أمن وجدة عبر توضيحاتها تسجيل أي جريمة موضوع الصورة بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى