fbpx
وطنية

دراسة: النساء أكثر تضررا بالجائحة

تضررت النساء أكثر من تداعيات الجائحة، مقارنة بالرجال، حسب الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط، بشراكة مع هيأة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. وأشار التقرير إلى أن الأسر التي تشرف عليها نساء، كانت أقل ولوجا إلى الخدمات من تلك التي يعيلها رجل، إذ أن حظوظ الولوج إلى الخدمات الصحية قبل الولادة وبعدها تصل إلى 69 %، بالنسبة إلى الأسر التي يعيلها رجل، في حين لا تتجاوز النسبة 37 %، بالنسبة لتلك التي تشرف عليها امرأة.
وأكدت الدراسة أن النساء بالعالم القروي أقل حظا مرتين من نظيراتهن بالعالم الحضري في ما يتعلق بالولوج إلى العلاجات النسائية والإنجابية. وأبدت 21 % من النساء معاناتهن بسبب الاختلاط، مقابل 16.4 % من الرجال. من جهة أخرى، أبان تحليل المعطيات المحصل عليها، بخصوص متابعة الدراسة، خلال الحجر الصحي، أن نسبة التغيب أعلى لدى الأسر المكونة من البنات، إذ تصل النسبة الإجمالية، حسب مستويات الدراسة، إلى 21 % في المستوى الابتدائي، و18 % في الإعدادي، وترتفع لدى الأسر التي يوجد فيها الإناث، فقط، إلى 22.3 % في الابتدائي و 22.1 في الإعدادي، في حين لا تتجاوز النسبة في الأسر التي لديها أبناء ذكور فقط، 21.1 % في المستوى الابتدائي و 16 % في الإعدادي.
كما أن الأطفال الذين ينتمون إلى أسر تدبرها امرأة أكثر تغيبا عن الدراسة عن بعد، إذ تصل النسبة إلى 33.7 %، مقابل 22.4 %، بالنسبة إلى الأسر التي يعيلها رجل. وأرجعت المندوبية السامية ذلك، حسب آراء العينات التي شملها البحث، إلى عدم التوفر على الإمكانيات المطلوبة، مثل الأجهزة المعلوماتية والولوج إلى خدمة الأنترنيت.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى