fbpx
اذاعة وتلفزيون

سينما الخميس تكشف خبايا التطرف

اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان تبث فيلما لمخرج تونسي حول التشددlk

جددت جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان لقاءاتها الأسبوعية ببث أفلام حول “مخاطر استقطاب الشباب نحو التطرف”.
وذكرت الجمعية أن موضوع اللقاء السينمائي لفبراير الجاري يتضمن عرض ومناقشة فيلم “فتوى” للمخرج التونسي محمود بن محمود، بين 25 فبراير الجاري ورابع مارس المقبل، في إطار الموسم العاشر للقاءات “خميس السينما وحقوق الإنسان”، على منصتها الرقمية.
وأوضحت الجمعية أنها ستنظم نقاشا حول مضامين الفيلم مباشرة عبر الأنترنت، يوم 26 فبراير الجاري، مشيرة إلى أن فيلم “فتوى”، هو عمل درامي مرهف وقوي في الوقت نفسه، وأنه مبني على سيناريو مكتوب ببراعة، مبرزة أن أطوار فيلم “فتوى” تدور في 2013، ويحكي قصة رجل تونسي يدعى إبراهيم ناظور يعيش في فرنسا منذ انفصاله عن زوجته، وحين يعود إلى تونس، بعد علمه بوفاة ابنه مروان في حادث دراجة نارية، سيكتشف أنه كان منخرطا في جماعة سلفية متطرفة، ومن هناك بدأ البحث عن الأشخاص الذين قادوا ابنه إلى طريق التطرف، ليكتشف أن ملابسات وفاة مروان تحيط بها الكثير من الشكوك.
وأفاد البلاغ نفسه أن الفيلم سيظل متاحا على المنصة الرقمية للجمعية مدة أسبوع، مشيرة إلى أن مخرج الفيلم، محمود بن محمود، تونسي حامل للجنسية البلجيكية أخرج العديد من الأفلام الروائية الطويلة والعشرات من الأفلام الوثائقية، من قبيل “عبور” (في 1982)، تم عرضه في مهرجان البندقية السينمائي، و”شيشخان” (في 1992)، عرض في إطار دينامية “أسبوعا المخرجين” بمهرجان كان السينمائي، و”قوايل الرمان” (في 1999)، عرض بتظاهرة “كان جينيور”، وفيلم “وجد: ألف صوت وصوت” (في 2001)، عرض في مهرجان البندقية السينمائي، وفيلم “الأستاذ” (تم تتويجه في مهرجان قرطاج السينمائي ل 2012)، في حين يعد فليم “فتوى” سادس أفلامه الطويلة.
يشار إلى أن جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان تنظم العديد من الأنشطة الرئيسية خلال السنة، مثل لقاءات “خميس سينما وحقوق الإنسان”، و”صباحيات الأطفال” المنظمة كل شهر في الرباط والبيضاء والقنيطرة وخريبكة وأكادير، ولقاء “ماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان” (كل ثلاثة أشهر)، بالإضافة إلى ليلة الفيلم القصير لحقوق الإنسان، والليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان (سنويا).
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى