fbpx
وطنية

الأساتذة الباحثون مستاؤون

عبر الأساتذة الباحثون عن استيائهم من طريقة التعاطي مع ملفهم، من قبل وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، مشددين على رفضهم للنظام الأساسي للأساتذة الباحثين، الذي تعده الوزارة، و”الكولسة” التي يناقش بها مع نقابة التعليم العالي، مبرزين أن هناك توطؤا من أجل الزحف على حقوق آلاف الأساتذة، مقابل استفادة فئة محدودة.

ويرتقب أن تنخرط تنسيقية الأساتذة الباحثين، في مسلسل نضالي في الأيام والأسابيع المقبلة، إذ سيحمل الأساتذة شارة الإضراب في فترة الامتحانات، وكذا عند إلقاء الدروس عن بعد أو حضوريا، وفي اجتماعات الهياكل الجامعية، وفي الندوات ومناقشات البحوث، إضافة إلى تنظيم وقفات احتجاجية محلية داخل المؤسسات الجامعية، ومؤسسات تكوين الأطر، أيام الخميس 18 فبراير الجاري، والأربعاء 10 مارس المقبل، والثلاثاء 13 أبريل المقبل، والاثنين 17 ماي المقبل، وكذا تنظيم إضرابات تصعيدية كل أسبوع، ابتداء من 22 فبراير الجاري، إلى 24 ماي المقبل.

وجدد المكتب الوطني لتنسيقية الكرامة للأساتذة الباحثين، تشبثه بملفه المطلب، والمتمثل في الزيادة في الأجور، خاصة أنها عانت تجميدا غير مبرر لأزيد من 20 سنة، وملاءمة الوضعية المادية والاعتبارية للأستاذ الباحث، مع الدور المنوط به داخل منظومة التعليم العالي.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى