fbpx
اذاعة وتلفزيون

تتويج “مداد أخير” في تونس

الفيلم من بطولة الكغاط ونال جائزة أفضل شريط

فرض المغرب نفسه في مهرجان “بانوراما” للفيلم القصير بتونس، بعد تتويج الفيلم “مداد أخير” للمخرج المغربي يزيد القادري بجائزة أفضل شريط.
وحظي العمل الذي يعرف مشاركة عدد من الممثلين المغاربة، بجائزة الدورة السادسة من المهرجان، بعدما دخل في منافسة مع عدد من الأعمال الممثلة لدول مختلفة.
وتدور أحداث هذا الشريط القصير ، حول الخطاط إبراهيم الذي يحترف، منذ سنوات طويلة، الكتابة على شواهد القبور، في محله الموجود في إحدى حارات فاس العتيقة، إلا أنه سيتوصل، أثناء غيابه، من زبون غريب، بورقة دونت عليها معلومات عن رجل متوفى، ليفاجأ بأنها مطابقة تماما لما هو مدون في بطاقته الشخصية.
ومن الأسماء التي شاركت في العمل، الذي تم إنتاجه سنة 2020، وتصل مدته إلى 20 دقيقة، عز العرب الكغاط، وهاشم بسطاوي، ومليكة العمري، وناصر المدغري، وأمينة العلوي، علما أن المخرج الشاب، حرص على نشر بعض كواليس تصوير العمل، على صفحته الرسمية على “فيسبوك”. وشارك الفيلم ذاته والذي يعد ثاني أفلام المخرج الشاب، في الدورة الـ21 لـ”مهرجان الفيلم الوطني بطنجة”، ونال جائزة أحسن سيناريو والذي كتبه منصف ويزيد القادري، إلى جانب جائزة الأندية السينمائية، سيما أن الفيلم تناول حكاية بسيطة تعد جزءا من عوالم واقعية.
وفي سياق متصل، عادت جائزة أفضل مخرج، في إطار فعاليات مهرجان “بانوراما” للفيلم القصير بتونس، للتونسي فوزي جمل، بينما فاز الشريط القصير “كايلا” للمخرج البريطاني جون داور بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، علما أن جائزة أفضل شريط وثائقي، منحت للمخرج الجزائري رضا منسل.
ويعد مهرجان “بانوراما”، الذي أسسه المخرج التونسي الشاب كامل عويج، موعدا سينمائيا سنويا وتنافسيا، موجها بالكامل إلى الأشرطة القصيرة. وتعرض خلاله آخر الانتاجات السينمائية التونسية والمغاربية، والعربية والدولية. وعرفت دورة السنة الجارية، مشاركة 22 شريطا، نصفها أشرطة روائية، ونصفها الآخر وثائقية، من بلدان مختلفة.
يشار إلى أن المخرج الشاب يزيد القادري، يخوض تجارب فنية، إذ يتوقع أن يعرض على شاشة التلفزيون، عملا يحمل توقيعه، انتهى أخيرا، من تصوير مشاهده.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى