fbpx
وطنية

تلاعبات في لوائح انتخابية

أعلنت مصالح وزارة الداخلية حالة استنفار في لجان إقليمية، بعد توصلها بتقارير عن اتهامات إغراق سجلات المصوتين باسم هيأة الغرف المهنية في اللوائح الانتخابية الجاري وضعها، استعدادا لاستحقاقات السنة الجارية.
وعلمت “الصباح” أن سلطات الوصاية، توصلت بشكايات لمهنيين استدعت إجراء عمليات إعادة افتحاص للوائح المنجزة، من أجل الوقوف على حقيقة خروقات مثارة في عدة جهات، خاصة في طنجة والرباط وفاس ومراكش وأكادير.
ولم تمض إلا أسابيع قليلة عن بدء إيداع الجداول التعديلية المؤقتة، المتضمنة للقرارات الجديدة، بمكاتب السلطات الإدارية المحلية التابعة لها مقار الدوائر أو الفروع الانتخابية، ومقار الغرف المهنية، حتى بدأت مطالب الافتحاص تفد على الجهات المختصة، كما هو الحال في طنجة، إذ أمر الوالي محمد مهيدية بتشكيل لجنة للبحث في ما يروج بخصوص اغراق اللوائح الانتخابية الخاصة بالغرف المهنية، بهدف إجراء التحقيقات وترتيب الجزاءات القانونية والادارية المتطلبة في حق المتلاعبين.
ويسود استياء عارم في أوساط عدد من التنظيمات السياسية، بسبب تلكؤ مصالح بعض الدوائر الحضرية ، في تسهيل عملية التسجيل لعموم المهنيين، مقابل محاباة مشبوهة لصالح منتمين لحزب يخطط لبسط سيطرته على الغرف المهنية خلال الانتخابات المقبلة.
ومن جهتها سارعت الداخلية في بلاغ لها، إلى القول بأن الطلبات والشكاوى ستعرض على اللجان المختصة قصد دراستها واتخاذ القرارات اللازمة في شأنها، خلال اجتماعاتها التي ستعقدها ما بين 10 و14 فبراير 2021.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى