fbpx
وطنية

“نيكسانس” تدشن مصنعا بالنواصر

الوزير العلمي وصفه بالاستثمار المهم الذي سيشغل 300 شخص بحلول 2022

قال مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، إن إطلاق مجموعة “نيكسانس” العالمية، أول أمس (الثلاثاء)، بالنواصر، مصنعا جديدا بالمغرب، يعد استثمارا مهما حدد في ستة ملايين أورو، من قبل رائد صناعي، ويتماشى مع الإستراتيجية الأوربية لترشيد سلسلة التوريد، ويشهد على تنافسية المغرب ومرونة القطاع الصناعي الوطني، وقدرته على التأقلم في ظل الأزمة الحالية.
وافتتحت الشركة مصنعا لإنتاج إكسسوارات أسلاك الألياف البصرية الخاصة بتطبيقات FTTH (ألياف المنزل) وG5 ومركز البيانات “داتا”، والشبكة المحلية LAN (شبكة المعلوميات المحلية)، وترأس الوزير العلمي حفل التدشين.
وتمتد هذه الوحدة على مساحة ستة آلاف متر مربع، وتشمل ورشة إنتاج على مساحة 3000 متر مربع، على أن يشغل المصنع ما بين 250 و300 شخص بحلول 2022، وسيسمح برفع الطاقة الإنتاجية للمجموعة، مع توسيع نطاق منتجاتها، وتقديم خدمات جديدة لإرضاء زبنائها بشكل أفضل، على غرار خدمات تحسين سلسلة التوريد، وخدمات ما قبل توصيل الأسلاك، وستستفيد منه السوق الأوربية ومنطقة شمال إفريقيا.
وحول الموضوع نفسه، أوضح جوليان هوبير، نائب الرئيس التنفيذي للحلول والمشاريع الصناعية ب “نيكسان” ، إن “هذه الوحدة الصناعية ستتيح متابعة استراتيجيتنا التنموية في هذه المنطقة سريعة التطور، والعمل على الوجود بالسوق المحلية لشمال غرب إفريقيا”.
وأضاف المسؤول في تصريح أثناء التدشين، أن هذا الاستثمار “يبرز توجه المجموعة المتعلق بتقديم خدمة أفضل لزبنائها، من خلال تحسين استجاباتنا، وجودة منتجاتنا، في الوقت الذي نعمل فيه على تقديم خدمات مع باقتنا المتعلقة بالاتصالات ومنتجات «داتاكوم».
وتعتبر “نيكسانس” أحد المحركات الرئيسية للانتقال العالمي إلى مستقبل طاقة أكثر اتصالا واستدامة، طيلة 120 سنة، إذ قامت المجموعة بإحياء الطاقة من خلال تزويد زبنائها بتقنيات الأسلاك المتقدمة للطاقة ونقل البيانات.
وتوظف الشركة نفسها ما يناهز 26 ألف شخص في 34 دولة عبر العالم، وحققت في 2019 مبيعات وصلت ل6.7 ملايير أورو.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى