fbpx
ملف عـــــــدالة

أربعيني يطيح بفتيات يحلمن بـ “العمارية”

لم تكن فتيات ونساء من مختلف الأعمار بمكناس، يعتقدن أن حلمهن بالزواج وتكوين أسرة، سينتهي بهن في شرك نصاب أربعيني من ذوي السوابق في قضايا تتعلق بالنصب والاحتيال، ومبحوث عنه بموجب 14 برقية بحث على الصعيد الوطني، صادرة عن مصالح أمن ودرك العاصمة الإسماعيلية.
وجرى إيقاف المشتبه فيه على خلفية الأبحاث التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية، عقب توصلها بمجموعة من الشكايات من ضحاياه، بعد أن أوهمهن بأنه يرغب في الزواج “على سنة الله ورسوله”، حسب تعبيره، قبل أن ينصب عليهن في مبالغ مالية تجاوزت قيمتها 200 مليون. وكان المتهم يعمد إلى سلب الضحايا مقتنيات ثمينة ومبالغ مالية مهمة، إذ مكنت عمليات التفتيش المنجزة من العثور بحوزته على وثائق شخصية وجوازات وبطاقات بنكية وحلي ومجوهرات ودراجة نارية تعود ملكيتها جميعا إلى ضحاياه.
وكشفت التحقيقات أن المتهم كان يصطاد بعناية الفتيات اللواتي يرغبن في الزواج، مستغلا أناقته وأسلوبه الخاص، حتى يتسنى له النصب عليهن، إذ يدعي أمام ضحاياه أنه مقيم بالديار الهولندية، لكي لا يشككن في أمره، وكان كل مرة يعمد التنقل على متن سيارة خفيفة للكراء، ومستخدما مجموعة من العمليات الاحتيالية في حق عدد من الفتيات أغلبهن من مكناس، ويتقدم لخطبتهن من أمهاتهن، ليعمد بعد ذلك إلى سرقة مبالغ مالية مهمة وأي شيء ثمين يكون بحوزتهن. ونجح المتهم المتحدر من شفشاون، في الإيقاع بالعديد من الفتيات اللواتي قاربن أو تجاوزن الأربعين سنة، واللواتي يرغبن في الزواج، إذ تمكن من إقناعهن بوسائله الخاصة وسلوكه المتميز بأنه يرغب في الزواج منهن، قبل أن يطالبهن بمبالغ مالية، حتى يتمكن من القيام بإتمام إجراءات عقد القران ومراسم الزفاف، قبل أن يختفي عن الأنظار. وتمكن المتهم (أ.هـ)، البالغ من العمر 42 سنة، من سلب إحدى الضحايا 20 مليونا، والثانية حوالي 8 ملايين، وأخرى 4 ملايين وحليا ذهبية تقدر قيمتها بـ 10 آلاف درهم، فيما سلب فتيات أخريات مبالغ مالية متفاوتة، قبل أن يقدم أعذارا واهية ليختفي عن الأنظار.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى