fbpx
وطنية

أمزازي يحدث ثورة بالتكوين المهني

يقود سعيد أمزازي، حربا على التخصصات والمهن القديمة، التي لم يعد عليها طلب في سوق الشغل، ويتجه نحو إرساء أخرى مبتكرة تتلاءم مع متطلبات السوق، التي أصبحت تميل نحو المهن الرقمية والذكية. وقدم أمزازي، ومديرة المكتب الوطني للتكوين المهني، برنامج مدن المهن والكفاءات، الذي كلف مبلغا استثماريا بقيمة 3.6 ملايير درهم، يهم إنجاز 12 مدينة للمهن والكفاءات بمختلف جهات المملكة، والتي تعد بمثابة منصات متعددة الأقطاب والتخصصات للتكوين المهني، ستستقبل كل سنة 34 ألف متدرب.
وأوضح سعيد أمزازي، في معرض رده على سؤال شفوي حول «مدى ملاءمة برامج التكوين المهني لمتطلبات سوق الشغل»، تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أنه سيتم حذف 109 شعب من التكوين المهني لأنها لم تعد لها القابلية والجاذبية للتشغيل. وأضاف أمزازي، أن خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، ترتكز على خمسة محاور أساسية، جاءت لإعادة النظر وتأهيل هذه التكوينات، حيث سيتم حذف 109 شعب من التكوين المهني لعدم قابليتها للتشغيل، والاحتفاظ بـ15 بالمائة فقط من مجموع التكوينات القائمة. واعتبر الوزير أن ملاءمة التكوين مع حاجيات سوق الشغل، تعد من أعقد المعادلات، سيما أن السوق يطبعها تحول مستمر، مبرزا أنه سيتم الانفتاح على قطاعات جديدة، من قبيل قطاع الصحة، عبر شعبة المساعدين الطبيين، والقطاع الرقمي والذكاء الاصطناعي، والفلاحة، والصناعة التقليدية، والصيد البحري.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى