fbpx
حوادث

مروج مخدرات يحتجز قاصرا

كان يستغلها جنسيا وعثر عليها بمنزله خلال عملية تفتيش للدرك

كانت عناصر الدرك الملكي الفتح 1 ضواحي المحمدية، صباح الخميس الماضي أمام صدمة، إذ اعتقلت مروجا للمخدرات وخلال تفتيش منزله، فوجئت بوجود قاصر تبين أنها ضحية احتجاز واستغلال جنسي.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الموقوف، وبتعليمات من النيابة العامة، وضع تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث، في حين تم إشعار عائلة القاصر للاستماع إليها في محضر رسمي قبل تسليمها، كما وضع شريك للمروج رهن الاعتقال الاحتياطي بعد ضبطه بالمنزل رفقة قاصر.

وأفادت المصادر أن المروج حديث الخروج من السجن، بعد أن قضى عقوبة حبسية لترويجه المخدرات، استدرج الضحية إلى منزله منذ مدة واحتجزها إلى أن نجحت عناصر الدرك في تحريرها، وأثناء الاستماع الأولي إليها، اتضح أنها كانت ضحية استغلال جنسي.

وجاء اعتقال المروج، بناء معلومات توصل بها رئيس مركز الفتح 1، تفيد أنه عاد إلى ترويج المخدرات بعد مغادرته السجن منذ أزيد من أسبوع، وأنه يزوال نشاطه المحظور في الصباح الباكر مستغلا علاقته ببعض العمال والمدمنين.

وبناء على تلك المعلومة، نصب رئيس مركز الدرك كمينا للمروج، أسفر عن اعتقاله متلبسا بترويج المخدرات، وخلال تفتيشه تم حجز قطع منها معدة للبيع ومبالغ مالية.
وتم نقل المروج إلى منزله لتفتيشه، ليكون الجميع أمام صدمة، عندما عثروا على قاصر، أفادت أنها ضحية احتجاز من قبل المروج، كما تم إيقاف صديق له رفقة فتاة قاصر أخرى. وخلال تفتيش المنزل، تم حجز كميات مهمة من مخدر الشيرا والكيف، قبل نقل الجميع إلى مقر الدرك.

وحاول المروج نفي المنسوب إليه، بالادعاء أن القاصر خليلته، اعتادت زيارته بالمنزل لممارسة الجنس معه، وهو التصريح الذي نفته القاصر بحضور والديها، إذ تمسكت بأنها ضحية احتجاز، بعد أن استدرجها إلى منزله، وأنه كان يجبرها على ممارسة الجنس معه دون رضاها.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى