fbpx
وطنية

ثلثا المغاربة يرفضون عمليات التجميل

المتقدمون في السن وأصحاب الدخل المنخفض الأكثر رفضا

أبان استطلاع رأي أنجزه مكتب الدراسات “سونيرجيا”، أن ثلثي المستجوبين عبروا عن تحفظهم على عمليات التجميل، مشددين على أنهم لا يمانعون في إجرائها، إذا كان الهدف منها تقويم بعض الأعطاب والتشوهات.
وأشارت الدراسة، التي أجريت على عينة من 1236 من مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن الفئات المتقدمة في السن، هي الأكثر تحفظا ضمن مختلف الفئات العمرية، التي شملها الاستطلاع، إذ أن نسبة الرافضين تصل إلى 36 في المائة في صفوف المشاركين في الاستطلاع، الذين تصل أعمارهم إلى 65 سنة فما فوق، في حين أن الفئات التي تتراوح أعمارها بين 35 سنة و44، أكثر تقبلا، لكن في حال تقويم التشوهات فقط.
وترتفع نسبة القبول بشكل ملحوظ في صفوف الشباب، إذ أن خمسهم (19 %) لا يرون مانعا في إجراء عمليات التجميل، وتنخفض النسبة إلى 15 في المائة، بالنسبة إلى الفئات العمرية المتراوحة بين 25 سنة و34.
ويمكن تفسير ارتفاع نسبة القبول في صفوف الشباب، بأن هذه الفئة الأكثر تصفحا لمواقع التواصل الاجتماعي، التي تتداول عددا من الوصلات التحسيسية والإشهارية حول عمليات التجميل والمستجدات التي تطرأ في المجال، ويروج لها مؤثرون وشخصيات تحظى بمتابعة الآلاف، بل ملايين المتابعين، ما يجعل آراء هذه الفئات أكثر تقبلا لعمليات التجميل.
وتختلف الآراء، أيضا، حسب مستوى الدخل، إذ أبان الاستطلاع أنه كلما كان الدخل مرتفعا إلا وجاءت نسبة القبول أعلى نسبيا، إذ تتجاوز النسبة 16 % في صفوف الذين يكسبون أزيد من 12 ألف درهم.
وتعتبر النساء أقل اعتراضا من الرجال، إذ أن 14 % منهن لا يرين مانعا من إجراء عمليات التجميل مقابل 11 في المائة بالنسبة إلى الرجال.
وأفاد مكتب الدراسة، في الورقة التقنية، أن الاستطلاع أجري خلال الفترة الممتدة ما بين 7 غشت الماضي و26، وهم 1236 نشيطا في مواقع التواصل الاجتماعي، تتراوح أعمارهم بين 18 سنة وأزيد من 65، وتمثل الفئات العمرية المتراوحة بين 18 سنة و34، 35 %، في حين أن 37 في المائة من العينة تتراوح أعمارها بين 35 سنة و54، كما أن ثلاثة أرباع العينة من الذكور، ويقطن 32 في المائة من المشاركين في الاستطلاع بجهة البيضاء سطات، مقابل 17 في المائة بجهة الرباط سلا القنيطرة، و9 في المائة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.
ولا يتجاوز دخل 32 في المائة من المستجوبين 4 آلاف درهم في الشهر، وتعيش نسبة 11 في المائة من العينة بدخل يتراوح بين 4001 درهم و6 آلاف، و26 في المائة تعيش بدخل يتراوح بين 6001 درهم و12 ألفا، و31 في المائة يتقاضون دخلا يتجاوز 12 ألف درهم.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى