fbpx
مستجدات

السلالة الجديدة لكورونا … منظمة الصحة تحذر

وصفت الوضع بالخطير ومصير البشرية في الميزان

تخشى منظمة الصحة العالمية، والحكومات في أوربا، انتشارا واسعا للسلالة الجديدة لكورونا، خاصة أن التقارير العلمية والطبية القادمة من بريطانيا تؤكد قدرة الفيروس على الانتشار أكثر من سبع مرات من كورونا الحالي إذ باتت لندن ومناطق مجاورة لها بالجنوب البريطاني، منطقة موبوءة.
ورغم تحذيرات منظمة الصحة العالمية، فإن دولا أكدت اكتشافها للفيروس «الجديد»، وهي هولندا وأستراليا وجنوب إفريقيا والدنمارك وإيطاليا، بالإضافة إلى بريطانيا، التي أبلغت منظمة الصحة العالمية باكتشاف الجينات الجديدة للفيروس.
وحذرت منظمة الصحة من أن الانتشار السريع لهذا النوع الجديد من كورونا، يمكن أن يحدث تراجعا كبيرا في المكتسبات التي حققت لحد الآن للتغلب على الفيروس، وأن على الدول أخذ تدابير حازمة لمواجهة ذلك، وهو الأمر الذي دفع دولا كثيرة بأوربا وآسيا وإفريقيا، من بينها المغرب، إلى وقف الرحلات من وإلى بريطانيا، كما فضلت بعض الدول وقف الرحلات الجوية من وإلى كل دول العالم، على غرار المملكة السعودية.
وذكرت صحف بريطانية محلية، مطلعة على الوضع الوبائي هناك، والذي وصف ب»الخطير»، أن انتشار النوعية الجديدة من كورونا، تذكر الإنجليز بالانتشار الأول لكورونا بداية السنة الجارية، وهو ما يخيف الحكومات الأوربية والعالمية.
ومن بين الدول التي علقت الرحلات الجوية مع بريطانيا، إلى حدود صباح أمس (الاثنين)، هناك كندا وبلغاريا وإيرلندا واسكتلندا وتركيا ودول أوربا الشرقية، فيما طالبت إسبانيا عن طريق وزارة خارجيتها، باتخاذ موقف موحد بين دول أوربا بوقف الرحلات في ما بينها تفاديا لانتشار الفيروس.
وأعاد قرار غلق الأجواء الجوية، معاناة بعض الأشخاص على غرار ما حدث في بداية انتشار فيروس كورونا، إذ ظل عشرات الآلاف عالقين في دول الاستقبال، لأسابيع وأشهر، نتجت عنها قصص إنسانية مؤلمة وظروف اجتماعية صعبة.
وحسب منظمة الصحة العالمية فإن العالم كله مهدد بانتشار الفيروس «الجديد»، وأن لا مفر من تدابير وقائية صارمة بغية وقف النزيف، لتفادي سيناريو بداية السنة الجارية، والتي شهدت انتشارا واسعا لكورونا.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى