fbpx
حوادث

السجن لحدث سرق ناديا نسويا

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، متهما حدثا وحكمت عليه بسنتين حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، من أجل جناية السرقة الموصوفة واستهلاك المخدرات.
وأدانت الغرفة نفسها، متهمين آخرين من أجل جناية تعدد السرقات، وحكمت على الأول ب15 سنة وعلى الثاني ب8 سنوات، فيما تم فصل ملف الحدث عن ملفهما. وورد في محضر الضابطة القضائية لدى درك أولاد افرج، أنها أوقفت المتهم وهو في حالة سكر وتخدير، بعد توصلها بشكاية من المسؤولة عن النادي النسوي، التي أكدت أن الجناة تسلقوا جدران المبنى وكسروا حاجز “الضواية” واستولوا على تلفاز من الحجم الكبير ومحرك ثلاثة وكسروا صنبور الماء، مما جعل المياه تخلف خسارة كبيرة في المؤسسة نفسها.
واستمعت الضابطة نفسها للمتهم، فصرح تمهيديا أنه مدمن على استهلاك المخدرات والخمور، مضيفا أنه تسلق جدران النادي النسوي رفقة المتهمين واستولوا على تلفاز من نوع “بلازما” وأشياء أخرى. وتراجع عن أقواله أمام قاضي التحقيق، وصرح أنه كان في حالة سكر وتخدير لوحده بالملعب القروي لأولاد افرج، وشاهد المتهمين يتسلقان جدران النادي النسوي، قبل أن يعمدا إلى إخراج التلفاز ومحرك الثلاجة عبر السطح ونفى أن يكون شاركهما في السرقة نفسها.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى