fbpx
وطنية

مطالب بترحيل أطفال “داعش” المغاربة

جددت التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة في سوريا والعراق، الجمعة الماضي، مطالبها بالتدخل لترحيل مئات الأطفال المغاربة المحتجزين داخل مخيمات قوات سوريا الديمقراطية، بسبب انتماء آبائهم المزعوم أو الفعلي إلى تنظيم «داعش». وأوضحت التنسيقية، في بلاغ لها لمناسبة حلول اليوم العالمي للطفولة الذي يصادف 20 نونبر كل سنة، أن «هؤلاء الأطفال الأبرياء، لا ذنب لهم سوى أن آباءهم قرروا في لحظة أن يهاجروا بهم إلى المجهول، أو أنهم ولدوا هناك فحكم عليهم بالمعاناة وانعدام الهوية والأوراق الثبوتية»، مشيرة إلى أنهم يعيشون ظروفا «مأساوية» تغيب فيها أبسط حقوق ومقومات العيش الكريم، ويشكون أمراضا عدة تؤدي إلى وفاة العديد منهم في غياب التطبيب والتعليم.

من جهته أبرز عزيز البقالي، المنسق العام للتنسيقية، في اتصال مع «الصباح»، أن «عدد الأطفال المغاربة الذين يرزحون تحت وطأة هذه المخيمات، ممن تم التواصل مع عائلاتهم أو الحصول على ملفاتهم، يبلغ 234 طفلا مرافقين لأمهاتهم و 48 يتيما، بينما يفوق عددهم الإجمالي ذلك بكثير»، مطالبا كافة المسؤولين بالوزارات الوصية، والهيآت، والمنظمات الحقوقية، والمجتمع المدني، «بالوقوف إلى جانب هؤلاء الأطفال المحتجزين رفقة أمهاتهم، أو الأيتام الذين فقدوا ذويهم، والعمل على إعادتهم إلى وطنهم الأم، وإدماجهم وإعادة تأهيلهم».

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى