fbpx
وطنية

بركة: لن نعود للمعارضة

الأمين العام لحزب الاستقلال يعلن عن الخطوط العريضة لمخططه الانتخابي في لقاء مع أطر جهة البيضاء

أطلق نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، نهاية الأسبوع الماضي، ما يشبه الحملة الوطنية لعودة الحزب إلى واجهة المسؤولية والتدبير، سواء من خلال المشاركة في الحكومة المقبلة، أو التموقع الجيد في عدد من الجماعات الترابية للجهات والمدن الكبرى.
واستعرض الأمين العام للحزب، في لقاء عقده السبت الماضي، مع نخبة من أطر جهة البيضاء، الملامح الكبرى للمرحلة المقبلة، مؤكدا أن حزب الاستقلال يتوفر على رؤية متكاملة للخروج من الأزمة وتحقيق إنعاش اقتصادي مسؤول، اجتماعيا وبيئيا، لحماية المكتسبات والبناء المشترك للمستقبل.
وقال إن الحزب مارس معارضة وطنية استقلالية مسؤولة في الفترات السابقة، مؤسسة على تقديم البدائل والدفاع عن مصالح المواطنين وتنبيه الحكومة إلى أخطائها في عدد من المحطات، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تتطلب مشاركة مكثفة وحكومة قوية قادرة على رفع التحديات وتنفيذ الإصلاحات التي عجزت الحكومة الحالية عن تنفيذها.
وأوضح بركة أن عددا من الأفكار والمقترحات والإجراءات الدقيقة التي عبر عنها الحزب، لم تأخذها الحكومة بعين الاعتبار، وقال إن الوقت حان كي يكون للحزب صوت مسموع في المستقبل.
وتطرق بركة، في اللقاء نفسه الذي حضره خمسة أعضاء من اللجنة التنفيذية أبرزهم حمدي ولد الرشيد، إلى مشروع قانون المالية 2021، مؤكدا أن الحزب سجل عددا من الملاحظات بخصوصه، أهمها أن بعض الإجراءات الواردة فيه كان يمكن أن تتضمن في قانون المالية التعديلي، خصوصا في ما يتعلق بمناصب الشغل على نحو استعجالي، وليس انتظار منتصف السنة المقبلة لتحقيق ذلك.
وأكد الأمين العام أن يوما دراسيا حول مشروع قانون المالية سيعقد غدا (أي أول أمس (الأحد))، يشارك فيه خبراء وبرلمانيون وسيكون مناسبة لبلورة موقف الحزب من المشروع نفسه.
ويضع حزب الاستقلال عددا من الإصلاحات والمقترحات المهمة في واجهة مرافعاته للخروج من الأزمة، من ذلك وضع خطة لحماية المواطنين من الفقر ومن الاندحار الاجتماعي للطبقة الوسطى، من خلال توفير الحد الأدنى الحيوي للعيش الضروري والكريم لكل الأسر الفقيرة، وتوسيع الحماية الاجتماعية للجميع، وإدراج الوحدات الإنتاجية التي تعمل بشكل غير مهيكل في القطاع المنظم، وإصلاح منظومة التقاعد.
ويتوفر الحزب، أيضا، على عدد من الإجراءات العملية تروم إنقاذ المواطنين والشباب والنساء من البطالة من خلال إنقاذ المقاولات الصغرى والمتوسطة، وإحداث بنك عمومي للاستثمار يقدم للمقاولات الصغرى والمتوسطة الدعم والضمانات لرفع رأسمالها وانتشالها من المديونية المفرطة، وفتح أوراش ذات منفعة عامة ومدرة لفرص الشغل.
وحضر اللقاء الذي نظمه بركة مع نخبة من أطر الحزب بجهة البيضاء، كل من حمدي ولد الرشيد والنعم ميارة، الأمين العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب وعبد الواحد الفاسي وعبد الكبير زهود، الوالي السابق لجهة البيضاء، كما حضره كريم غلاب، الوزير الأسبق، والحسين نصر الله، رئيس فريق الحزب بمجلس المدينة وفؤاد القادري، البرلماني وعضو مكتب الجهة.
واستمع الجميع إلى مداخلات حول واقع الحزب بجهة البيضاء، وأهم المشاكل المطروحة، وأفكار تعزيز موقعه في عدد من الجماعات الترابية واسترجاع مكانته.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى