fbpx
وطنية

دورة أكتوبر تعمق عزلة الشوباني

فشل الحبيب الشوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، مرة أخرى، في اجتياز عقبة دورة أكتوبر، وتمرير ميزانية 2021، أمام إصرار المعارضة، التي تتوفر على الأغلبية، على التصويت ضـد جميع النقط الواردة في جدول أعمال الدورة التي اختتمت أشغالها الأحد الماضي بعد ثلاث جلسات، وضمنها مشــروع الميزانيـة للسنة المقبلة.
واختار الشوباني نقل المواجهة مع معارضيه إلى مواقع التواصل الاجتماعي، بعد فشله في التصدي لهم داخل المجلس، متهما إياهم بالخيانة لأمانة تمثيل المواطنين وبيع مصالحهم وحقوقهم في مزاد علني.
وبلغ غضب الوزير السابق في حكومة عبد الإله بنكيران، إلى حد وصف سلوك المعارضة، بالحالة العدوانية الشاملة من قبل 24 عضوا ضد سكان الجهة، والتي ترقى إلى مستوى الجريمة السياسية، ضد التنمية بالجهة.
وتعيش الجهة معركة بين الرئيس وأعضاء “بيجيدي”، والمعارضة المكونة من التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، والتقدم والاشتراكية، والتي أصبحت تشكل أغلبية المجلس، بسبب اتهامه بالانفراد في تدبير شؤون المجلس، وإصراره على تحدي الجميع، منتخبين وسلطات رقابة ومؤسسات الدولة.
واستغربت أصوات من المعارضة إصرار الرئيس على إعادة برمجة ميزانية 2020 التي سبق رفضها في دورات سابقة، ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر الحالية، في الوقت الذي يعرف أنه لا يتوفر على الأغلبية لتمريرها.
وفي مقال ترافعي، على حسابه في “فسبيوك”، وصف الشوباني موقف المعارضة بالسلوك العدواني وغير العقلاني، ضد سكان الجهة.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى