fbpx
وطنية

حكومة “بيجيدي” تعترف بالمثلية!!

فيما يشبه التطبيع والتسامح مع المثلية الجنسية التي طالما حاربها العدالة والتنمية، الحزب الأغلبي في الحكومة، أطلقت وزارة الصحة دراسة في خمس مدن مغربية للتعرف على مدى احترام الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال للاحتياطات الوقائية، حتى لا يصابوا بفيروس فقدان المناعة المكتسبة.

وسرب مسؤولون رسالة موقعة باسم خالد أيت الطالب، وزير الصحة، يطلب فيها من المديرين الجهويين تكوين فرق لإنجاز دراسة على عينات من معروفين بمثليتهم الجنسية، بالبيضاء وأكادير ومراكش وطنجة وفاس، واستقبالهم في مقرات تحترم شروط التباعد الجسدي واحترازات «كوفيد 19»، وطرح مجموعة من الأسئلة عليهم لرسم صورة تقريبية عن سلوكاتهم أثناء ممارسة الجنس.

ويعد هذا «السلوك» جديدا على حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة وتقع وزارة الصحة تحت تصرفها، إذ ظل الحزب، كما باقي الأحزاب الأخرى بمرجعية وهوية دينية، يعتبر المثلية شذوذا جنسيا ينبغي محاربته وعدم التطبيع معه بأي شكل من الأشكال، لدرجة أن قائدين هما مصطفى الرميد والحسين الداودي، توجها إلى البرلمان في 2010 لمنع دخول المغني البريطاني إلتون جون إلى المغرب، بعد دعوته للمشاركة في مهرجان «موازين» بين 21 و29 ماي من السنة نفــــسها.

وقال الحزب إن المغني البريطاني الشهير يشجع على الشذوذ الجنسي في المغرب، وقال الداودي إنه يقدم صورة سلبية إلى المجتمع.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى