fbpx
الصباح الفني

يوميات مهاجرة ببلجيكا

تشارك صاحبة قناة “تو بور سو فير بيل” أو “كل شيء من أجل أن تكوني جميلة”، مع متابعيها على “يوتوب” يومياتها في أرض المهجر رفقة أفراد عائلتها.
وتختلف المواضيع التي تتطرق إليها “اليوتوبر” على قناتها ومن بينها اشتغالها لبضعة أيام عن بعد وحديثها عن التجربة، التي قالت إن لها سلبيات وإيجابيات من بينها تفادي الازدحام المروري كل صباح.
وكان من بين الفيديوهات، التي قدمتها، أخيرا، صاحبة قناة “تو بور سو فير بيل”، فيديو حول سبب بقاء ابنتها معها في المنزل وتوقفها عن الذهاب للمدرسة، إذ أكدت أن مدرستها أصيبت بفيروس كورونا فأعطت المؤسسة تعليماتها بمتابعة التلاميذ دراستهم عن بعد.
وتقدم صاحبة القناة، المقيمة ببلجيكا، نصائح لمتابعاتها بشأن العناية بجمالهن وأناقتهن من خلال طرح فيديوهات عن اختيار مستحضرات التجميل والطريقة الصحيحة لوضع الماكياج.
ولا تهتم اليوتوبر فقط بكل ما يرتبط بجمال المرأة والعناية بمظهرها الخارجي أو الاهتمام بتنظيم منزلها ومختلف الزوايا، بل تهتم كذلك بتقاسم كتب اقتنتها وتدعو متابعاتها إلى قراءتها، والتي تختلف مواضيعها فمنها كتب علمية وأخرى تقدم نصائح في مجال التنمية الذاتية وتدعو إلى التحلي بالطاقة الإيجابية وإلى غير ذلك.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى