fbpx
وطنية

“كوفيد 19” يضرب أساتذة جامعيين

لم تمر الامتحانات، التي تجرى بالجامعات، دون أن تسجل ضحايا في صفوف أساتذة التعليم العالي. فقد علمت “الصباح” أن عددا من الأساتذة، الذين كلفوا بحراسة الامتحانات أبلغوا إدارة الكليات والجامعات غيابهم عن الحضور للمدرجات والقاعات لحراسة آلاف الطلبة، الذين يجتازون الامتحانات منذ أزيد من أسبوعين، بعد إصابتهم بفيروس “كورونا” المستجد.
وأفاد مصدر مطلع في اتصال مع “الصباح”، أنه بعد انطلاق الامتحانات الجامعية بعدد من المدن، التي سخرت قاعات وجندت مسؤولين، وسافر عدد من الأساتذة إلى مدن، من أجل الإشراف على سير عملية الامتحانات، انطلقت طلبات الأساتذة بإعفائهم من عملية الحراسة بعد أن ارتفعت درجات حرارتهم، وإصابتهم بضيق في التنفس، إضافة إلى فقدان بعضهم لحاستي الشم والتذوق، ما جعلهم يسارعون إلى إجراء التحاليل المخبرية، التس أثبتت إصابتهم بفيروس “كوفيد 19”.
وأوضحت مصادر مطلعة، أن جامعات مثل ابن زهر بأكادير، والقاضي عياض بمراكش وغيرهما، تلقت اعتذارات من أساتذة أصيبوا بفيروس “كورونا” المستجد، الأمر الذي جعل المسؤولين عن المؤسسات الجامعية يخبرون الأساتذة ضحايا فيروس “كورونا” بضرورة الالتزام بالحجر الصحي لمدة كافية، على أساس الخضوع للبروتوكول الصحي، واستعمال الأدوية اللازمة، قبل إجراء تحاليل تكشف مدى خلو جسمهم من الفيروس الخطير.
وسادت حالة استنفار في صفوف رؤساء الجامعات وعمداء الكليات، الذين ربطوا الاتصال مباشرة بعد توصلهم بطلبات الإعفاء من القيام بحراسة الامتحانات، ليطمئنوا على الوضع الصحي للأستاذة، ضحايا فيروس “كورونا”.
وأفادت مصادر مطلعة أن عددا من الجامعات أخذت تدابير خاصة بالنسبة إلى ظروف اجتياز الطلبة المصابين بفيروس “كورونا”. وأوضحت مصادر “الصباح” أن الطلبة، الذين سبق أن أصيبوا بالوباء أدلوا بوثائق عبارة تحاليل تؤكد خلوهم من الفيروس، بينما سيجتاز الطلبة، الذين حال مرضهم دون حضورهم الامتحانات خلال الدورات الاستدراكية، بعد إدلائهم بتقرير طبي يكشف غيابهم الاضطراري.

غسان بنشقرون (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى