fbpx
وطنية

الأحزاب “الصغرى” تطلب الدعم من لفتيت

احتدم الصراع لتوزيع “غنيمة” الانتخابات، بين الأحزاب الكبرى، والأخرى غير الممثلة في البرلمان، التي توصف بالصغيرة، وفتح النقاش حول هذه القضية الساخنة في مشاورات أجراها، أخيرا، عبد الوافي لفتيت، مع جل الأحزاب السياسية تحضيرا للانتخابات.
ودعا الأمناء العامون ل 13 حزبا غير ممثل في البرلمان، عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، إلى تطبيق القانون، ملتمسين منه منحهم الدعم المالي الذي أمر الملك محمد السادس، بتوزيعه على الأحزاب بصفة متساوية، مؤكدين أنهم لن يقبلوا الفتات، كما يسعى إلى ذلك قادة الأحزاب الممثلة في البرلمان، وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.
وحث الأمناء العامون لهذه الأحزاب في رسالتهم الموجهة إلى وزير الداخلية، تتوفر “الصباح” على نسخة منها، على ضرورة توزيع المبلغ الإضافي، الذي أمر به الملك، على الأحزاب بالتساوي.
كما طلب الزعماء من لفتيت دعم كل الأحزاب المشاركة في الانتخابات بمبلغ جزافي متساو مع الكل، ومنحها أيضا دعما تكميليا حسب الأصوات المحصل عليها.
واستغرب الأمناء العامون لهذه الأحزاب الصغيرة، من رد فعل سلبي، أبداه نظراؤهم من الأحزاب الكبرى، الذين طلبوا من لفتيت، عدم توزيع الدعم المالي الإضافي بالتساوي.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق