fbpx
حوادث

جريمة وهمية تورط نادلا

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بطنجة، الأحد الماضي، نادلا يعمل بمقهى في وسط المدينة، للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالإدلاء ببيانات كاذبة والتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها.
وأفاد مصدر أمني، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالمدينة، أوقفت المعني، البالغ 35 سنة، وفتحت معه بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بعد أن أدلى بتصريحات حول قضية زجرية هي موضوع بحث قضائي، وادعى بشكل كاذب في تسجيلات إعلامية أنه عاين اقتياد شخص مصفد اليدين نحو مقر ولاية أمن طنجة، رغم علمه بأنه توفي غرقا بشاطئ البحر، ولم يسبق أن كان موضوع أي تقييد للحرية في تلك الأثناء.
وأوضح المصدر، أن النيابة العامة أمرت بوضع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، للبحث معه حول دوافع إدلائه بهذه التصريحات الكاذبة والمؤثرة على سير التحقيقات الجنائية في القضية، التي أنجزت بشأنها مصالح الشرطة القضائية محاضر رسمية، بناء على شهادات أدلى بها عدد من الأشخاص الذين حضروا هذه الواقعة، ومن بينهم مرافق المعني بالأمر الذي عاين لحظة اتجاه صديقه نحو الشاطئ وغوصه في البحر للإفلات من قبضة عناصر الشرطة، التي كانت تلاحقه، وظل يراقبه طيلة ليلة الحادث إلى غاية إخراجه من البحر وحمله على متن سيارة الإسعاف نحو المستشفى الجهوي محمد الخامس. كما أكد المصدر ذاته، أن حيثيات هذه القضية تتضمن أيضا تصريحات عناصر القوات المساعدة المكلفة بحراسة الشواطئ، التي شهدت هذه الوقائع لحظة فرار المتوفى نحو مياه الشاطئ والغوص في البحر، لأسباب وخلفيات تعكف حاليا الأبحاث على تحديدها.
وسبق لدورية للشرطة أن أوقفت شخصين على متن دراجتين ناريتين بمنطقة “مالاباطا” الساحلية بطنجة، وهما في حالة تخدير متقدمة وفي ظروف من شأنها تهديد أمن وسلامة المواطنين ومستعملي الطريق، غير أن أحدهما، المسمى (م.ي)، والبالغ من العمر 25 سنة، حاول الفرار من خلال التخلي عن دراجته والتوجه سباحة نحو شاطئ محاذ، قبل أن يتم إخراجه بحضور عناصر القوة العمومية وهو في حالة صحية حرجة، ونقله على الفور للمستشفى الجهوي محمد الخامس، حيث لفظ هناك أنفاسه الأخيرة دون إخضاعه لأي إجراء أمني قبلي.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق