fbpx
حوادث

سقـوط بـارون مخـدرات بآسفـي

أسقطت عناصر القيادة الجهوية للدرك الملكي بآسفي، نهاية الأسبوع الماضي، صيدا ثمينا في قضية التهريب الدولي للمخدرات، انطلاقا من شواطئ إقليم آسفي، ويتعلق الأمر بشخص يدعى “م.ر” في عقده السادس، والذي كان يلقب باسم “الحاج” وتارة باسم “عمي” وتارة أخرى باسم “الريفي”.
وجاء إيقاف المتهم الذي يعتبر العلبة السوداء لشبكة التهريب الدولي للمخدرات في اتجاه لاس بلماس، انطلاقا من الشريط الساحلي لإقليم آسفي، بناء على ورود اسمه على لسان أكثر من متهم، بالإضافة إلى المكالمات الهاتفية التي كانت تجمعه مع نائب قائد المركز الترابي للدرك الملكي بالبدوزة، الموقوف هو الآخر على ذمة هذه القضية، إذ قرر قاضي التحقيق إيداعه السجن.
وأوقفت عناصر من المركز القضائي للدرك الملكي والمصلحة الجهوية القضائية للدرك الملكي، المتهم بإحدى الشقق بطنجة، بعد عملية ترصد لتموقع هاتفه، إذ تم حجز ثلاثة هواتف محمولة بحوزة المعني بالأمر ومبلغ مالي يقدر بحوالي 220 مليون سنتيم.
وتشير مصادر مطلعة، إلى أن التحقيقات التي باشرها ضباط الدرك الملكي بالقيادة الجهوية بآسفي، استطاعت أن تصل إلى الرأس المدبر في هذه العملية (على خلاف عمليات أخرى بالإقليم، ظل الرأس المدبر غير معروف).
واستغلت عناصر الدرك الملكي، تصريحات مجموعة من المتهمين، منها تصريحات المتهم “محمد.ك” مالك فندق مصنف من الدرجة الأولى، والذي ضبطت به 126 رزمة من المخدرات، والذي أكد أن الدركي المسمى “خ.ب”، نائب رئيس مركز درك البدوزة، هو من اتصل به وعرفه على الملقب “الحاج”، الذي زاره بالفندق، وأعجب به، موضحا أن الأخير، ربط الاتصال بشخص مجهول وأخبره أن “راه البحر جميل هنا، مكان رائع، بلاصة زوينة خاص تدوز شي عطلة هنا”، ثم عاد الدركي بعد يومين ليخبر صاحب الفندق برغبة الملقب بالحاج، في نقل شحنة من المخدرات نحو الخارج، انطلاقا من الشاطئ البحري القريب من الوحدة الفندقية، وسلمه تسبيقا بقيمة 20 ألف درهم وتم الاتفاق على مبلغ 550 درهما عن كل كيلو غرام واحد، بعد نجاح عملية نقل المخدرات.
وتجددت الاتصالات بين الدركي والحاج وصاحب الوحدة الفندقية، سواء بالواليدية أو البدوزة، وتم الاتصال بالملقب “الدعباجي” المتحدر من إقليم الجديدة، بائع السمك وصديق الدركي الموقوف، وتم الاتفاق على أن يتكلف الأول بالحمالة والبنزين، مقابل عمولة مالية، سلمه الدركي جزءا منها.
وجاء تفجر هذه القضية، حسب المحاضر المنجزة من طرف الدرك الملكي لآسفي، بعد إشعار القيادة الجهوية للدرك من طرف دورية لدرك البدوزة في إطار محاربة الهجرة السرية بالشريط الساحلي، أنه تم توقيف سيارة من نوع “اسيزي بيك أب” يتولى سياقتها شخص يتحدر من سيدي اسماعيل بالجديدة، وبرفقته شخصان، معبأة ببراميل محملة بالبنزين، أنه يرجح أن تكون موجهة للقيام بعمل مناف للقانون أو تنظيم الهجرة السرية.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى