fbpx
ملف الصباح

استقالة البابا وفتاوى شاذة تحيي موضوع الغلمان

شذوذ كهنة وفقهاء يعيد قراءة تفسيرات دينية خاطئة لمهام خدم الجنة

أعادت استقالة بابا الفاتيكان البابا بنديكتوس السادس عشر المفاجئة للعالم، بصفته أول رئيس للكنيسة الكاثوليكية يتقدم باستقالته منذ 600 عام، موضوع «بيدوفيليا» رجال الدين إلى الواجهة. فرغم أن البابا قال إن صحته لم تعد تعينه على مواصلة مهام منصبه، وإن ذلك هو السبب الرئيسي لتخليه عن منصبه، إلا أن الاستقالة كانت مادة خصبة لإنتاج عدة قراءات منها أن قضايا شذوذ الرهبان تقف وراء قرار البابا، ولم تنجح تكذيبات وبيانات الفاتيكان في وضع حد لحديث «البيدوفيليا» والشذوذ الجنسي لبعض


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى