fbpx
وطنية

الفيروس يقتحم البرلمان

تسلل وباء كورونا، إلى مجلس النواب، من خلال إصابة عون» مخزني» مكلف بالاستقبالات بديوان حبيب المالكي، بالفيروس، بعدما أمضى عيد الأضحى في فاس، إذ انتشرت حالة من الخوف والهلع في صفوف رئيس الديوان، والكاتب العام للمجلس، والموظفين الإداريين والأمنيين.
ولم تكن تظهر على « العون» أي أعراض مرضية، إذ فرض الكاتب العام على « المخزني» إجراء التحاليل المخبرية، بعدما علم أنه تنقل إلى فاس للاحتفال بعيد الأضحى، لتأتي النتيجة إيجابية.
وانضاف هذا الموظف، إلى النائب محمد توفلة، من فريق العدالة والتنمية، الذي أصيب بهذا الوباء بمراكش دون أن تظهر عليه أي أعراض، والذي شارك في أشغال البرلمان بلجانه الدائمة، وجلسات مساءلة الوزراء في الأسئلة الشفوية، قبل إغلاق دورة البرلمان.
واستنفرت إصابة « المخزني»، إدارتي مجلسي النواب والمستشارين، إذ فرض على كل العاملين إجراء تحاليل مخبرية لأنهم خالطوا المعني بالأمر، كما تم توسيع الإجراءات الاحتياطية، بتسجيل أسماء كل الذين اشتغلوا منذ الاثنين والثلاثاء والأربعاء، لتفادي نقل الوباء في صفوف العاملين والبرلمانيين، والوزراء الذين سيحضرون جلسات لجنتي الداخلية بالنواب والمستشارين، للتصويت على تعديل مرسوم الطوارئ الصحية.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق