fbpx
وطنية

متابعة مقاول بتهمة استغلال مقلع سري

أوقفت عناصر الدرك، رفقة قائد قيادة إركلاون بضواحي إفران، عددا من الأشخاص، وهم يشتغلون في مقلع عشوائي بأراض تابعة لجماعة سلالية.
وكشفت مصادر “الصباح” أن رجال السلطة حجزوا آليات تشتغل لفائدة مقاولة جرف الرمال من المقلع الموجود فوق أرض سلالية، بشكل غير قانوني، قبل أن تطلق سراح سائقي الجرافات والشاحنات الموقوفين، وتتابع صاحب المقاولة في حالة سراح.
وقالت مصادر من الجماعة، إن المقاول استغل ما أسماه موافقة بعض النواب السلاليين، للشروع في استغلال المقلع العشوائي، دون الحصول على ترخيص من السلطات المختصة، بهدف الحصول على رمال “التوفنة”، واستعمالها في إنجاز طرق في بعض الدوائر، بعد حصول المقاولة المعنية على الصفقة.
وأوضح مصدر “الصباح” أن المقاولة لم تحترم الإجراءات القانونية، قبل مباشرة جرف رمال بالأرض التابعة للجماعة السلالية لأيت الطالب، ما شكل تهديدا للبيئة، خاصة أن المقلع العشوائي يوجد قرب غابــة قريبة من المنتزه الوطني لإفران.
وكشفت المصادر أن تحقيقا فتح في الموضوع، بعد تقديم شكاية من قبل بعض نواب الجماعة السلالية، أحيلت على النيابة العامة، وجرى الاستماع إلى نواب الجماعة ورب المقاولة في الموضوع، مضيفة أن استغلال مقلع فوق أرض سلالية يحتاج إلى ترخيص من مصالح التجهيز ومديرية الشؤون القروية بعمالة إفران، وهو الأمر الذي لم يسلكه المقاول المتابع في حالة سراح.
وأوضح عاشور حسني، رئيس جماعة بن صميم، المنتمي إلى الاتحاد الاشتراكي، أنه لم يكن على علم بأشغال الحفر في المقلع، وأن الأمر كان في اتفاق بين بعض النواب ورئيس المقاولة، من أجل إنجاز مسالك وتعبيد بعض المقاطع الطرقية، مقابل السماح له باستغلال المقلع.
وقال المتحدث ذاته في تصريح لـ”الصباح” إن دور الجماعة في هذا الصدد، هو استخلاص رسوم الاستغلال من المقالع المرخص لها، ولا علاقة له بمنح ترخيصات ليست من صلاحياته.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق