fbpx
خاص

السلاوي يتوقع فعالية اللقاح بـ90%

صرح منصف السلاوي، قائد الفريق الأمريكي لتطوير لقاح ضد “كوفيد 19″، أخيرا، بأنه يتوقع أن تكون للقاح المرتقب معدلات فعالية تعادل 90%، مع ضرورة إجرائه كل عام أو عامين أو كل ثلاث سنوات، مشيرا إلى أن كميته لن تكون كافية لتغطية جميع الأمريكيين إلا في نهاية العام المقبل.
وأوضح الخبير المغربي، في حوار مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، قائلا “سنتوفر على بضع عشرات من الملايين من الجرعات من اللقاح في دجنبر المقبل أو يناير 2021، لكنها ستخصص في البداية للأفراد الأكثر عرضة للخطر، بالنظر إلى أنها لن تكون كافية لجميع سكان البلاد بالكامل في اليوم الأول”، مشيرا إلى أن الأشخاص الذين سيستفيدون منه أولا هم كبار السن بالأساس، ومن يعانون من حالات صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وأكد السلاوي، في حديثه مع إليزابيث كوهين، كبيرة المراسلين الطبيين في “سي إن إن”، أثناء جولة قام بها في موقع التجارب السريرية للقاح كوفيد-19 في سافانا بولاية جورجيا الواقعة جنوب شرق أمريكا، الخميس الماضي، عن تفاؤله بنتائج اللقاح المرتقب بناء على تجربته وبيولوجيا فيروس كورونا، وكانت هذه أول مقابلة تلفزيونية له منذ تعيينه مستشارا رفيعا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقيادة جهود واشنطن من أجل تطوير لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد، في ماي الماضي.
وكشف السلاوي، أن عملية تطوير اللقاح التي يشرف عليها تمول حاليا ثمانية لقاحات، خمسة منها تخضع للتجارب السريرية من المرحلة الثالثة، وهي الجولة الأخيرة من الاختبارات قبل أن يذهب اللقاح إلى الجهات التنظيمية لطرحه في السوق، وفيما سيخضع لها الباقي في نهاية شتنبر المقبل، مشيرا إلى أن هذه اللقاحات مختلفة ويسير العمل بخصوصها بسرعة كبيرة، إذ قال “أعمل في هذا المجال منذ ثلاثين سنة، وأسرع فترة أتذكرها ما بين اكتشاف الفيروس والمرحلة الثالثة من التجارب كانت في غضون أربع سنوات”.
يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دعا، في وقت سابق، إلى الإسراع بطرح لقاح في السوق هذه السنة، في إطار عمل لجنة أطلقت عليها الإدارة الأمريكية اسم “أوبيرايشن وورب سبيد” (عملية السرعة الفائقة)، تهدف إلى توفير 100 مليون جرعة من اللقاح بحلول نونبر المقبل، و200 مليون في دجنبر المقبل، ثم 300 مليون بحلول يناير 2021، بقيادة منصف السلاوي، الذي تم تعيينه رئيسا لها بعد عزل الطبيب ريك برايت، في أبريل الماضي، بسبب معارضته استخدام دواء “الهيدروكسي كلوروكين” في علاج المصابين بكورونا.
يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق