fbpx
خاص

محكومون بالإعدام يدافعون عن “الحق في الموت”

أقسى من الموت، آلام الموت نفسه، والأفظع منهما أن يصبح الموت رجاء، وحبل المشنقة “ملفا مطلبيا”، أو حين تفتح الصدور طواعية على منصات إطلاق الرصاص، ويغدو الرمق الأخير خلاصا من قتل مبرمج يأتي، أو لا يــــــــــــــأتي.
بسجون المغرب، لا يكترث سكان أحياء الإعدام، كثيرا، بالنقاشات الصاخبة والمشتعلة، اليوم، بين أنصار إلغاء عقوبة الإعدام المستندين إلى النصوص القانونية والعهود الدولية لحقوق الإنسان، وبين المطالبين بالإبقاء عليها، أو حتى المهددين باللجوء إلى المحاكم الدولية لمتابعة الخارجين عن “شريعة القصاص”، هم يؤمنون، فقط، بأن حياة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى