fbpx
وطنية

الكانوني يستعين باطار في الصيد البحري

عين بدر الكانوني أخيرا، موظفا سابقا في المكتب الوطني للصيد البحري، على رأس مؤسسة العمران في جهة الرباط سلا القنيطرة.
وخلف هذا التعيين ردود فعل غاضبة داخل أطر وموظفي المؤسسة نفسها، الذين كانوا ينتظرون أن يتخلص الكانوني الذي تعرض في الأيام القليلة الماضية الى “محاكمة” داخل لجنة المراقبة المالية بمجلس النواب من عاداته السيئة، ويختار أبناء وبنات المؤسسة، بدل جلب عناصر من خارجها لا تفقه شيئا في العقار والتعمير.
وأكدت التجربة فشل كل العناصر التي استعان بها بدر الكانوني، القادمة من خارج أسوار مؤسسة العمران التي مازالت تحتفظ بالمخزون، وترفض تسويقه، لأسباب لا يعلمها الا من جلبه صلاح الدين مزوار من قطاع “النسيج”، الى عالم البناء والعمران والعقار.
وفي عهد المتخصص في قطاع النسيج، عرفت مؤسسة العمران عدة اخفاقات، تم تشريحها بالتفاصيل المملة في اجتماع لجنة المراقبة المالية التي يرأسها ادريس الصقلي، وبحضور نزهة بوشارب التي تتفرج على الموت البطيء للمؤسسة نفسها التي عمر مديرها العام طويلا، دون تحقيق نتائج مرجوة.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق