fbpx
وطنية

العامل الكياك يحول سيدي يحيى الى “مزبلة”

أعلنت فعاليات تنشط في جمعيات مدنية، عن رفضها القاطع لتحويل سيدي يحيى الغرب، الى “مزبلة”، من خلال إقامة مركز لتحويل النفايات بالقرب من الوعاء العقاري الذي اقيم فيه المستشفى الميداني الذي استقبل مرضى منطقة لالة ميمومة الذين أصيبوا بفيروس كورونا.
اعتبرت فعاليات حقوقية وفايسبوكية وجمعوية ونقابية وسياسية، أن قرار اقامة مطرح النفايات من طرف عامل سيدي سليمان عبد المجيد الكياك، الذي يتحكم عن قرب في كل قرارات
مجموعة الجماعات الترابية بني احسن للبيئة ( صاحبة المشروع).
وأجمعت الأصوات اليحياوية، أن المشروع المتعلق بإحداث مركز لتحويل النفايات بتراب الجماعة الترابية لسيدي يحيى الغرب، لم تشتر فيه فعاليات المجتمع المدني، باعتباره شريكا في التنمية المحلية ، كما لم يحترم الميثاق الوطني للبيئة، خاصة المادة 06 منه التي تدعو إلى جملة من التدابير من ضمنها فتح بحث عمومي للتعبيرعن أراء المواطنين وإبداء رأيهم واعتراضاتهم.
وقال صالح عيناس، أنشط فاعل جمعوي، ان مركز التحويل المزمع إحداثه قنبلة بيئية من العيار الثقيل ، تحت ذريعة مشروع استراتيجي.
وانتقد المصدر نفسه، ضبابية المساطر والإجراءات القانونية المتبعة لتنفيذ المشروع، نظير مكان أحداث مركز التحويل، والتكلفة المبرمجة ، وطريقة المصادقة على اتفاقية الشراكة الخاصة بالمشروع.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى