fbpx
خاص

الرياضة في عهد محمد السادس … استثمارات بالملايير

شهدت الرياضة الوطنية ثورة في عهد الملك محمد السادس، خصوصا على مستوى الاستثمارات، التي خصصت لتنمية البنيات التحتية لهذا القطاع.
ورصدت استثمارات كبيرة لتطوير الملاعب والقاعات ، خصوصا في كرة القدم وألعاب القوى، كما سجل اهتمام آخر برياضات، مثل الكولف والجيس كي والدراجات وكرة السلة وغيرها.
ورصدت 150 مليارا لبناء ملاعب جديدة، وتأهيل أخرى، كما تخلل المشروع الذي تم وضعه في عهد الجامعة الحالية برئاسة فوزي لقجع، تكسية 92 ملعبا بالعشب الاصطناعي، ووضعها رهن إشارة فرق الهواة والعصب الجهوية والفئات الصغرى، بمختلف المدن والأقاليم، إضافة إلى مشروع ضخم لبناء ملاعب القرب، المفتوحة في وجه سكان الأحياء الشعبية.
وخصص جزء من المشروع لإعادة تهيئة ملاعب أخرى وتزويدها بالإنارة والعشب الاصطناعي، على غرار ملاعب آسفي ووجدة والعيون والرباط وطنجة ومراكش وأكادير وتطوان والمحمدية والبيضاء وبركان.
ويعتبر تأهيل مركب المعمورة، الذي دشنه الملك محمد السادس العام الماضي، وأصبح يحمل اسمه، أبرز مشروع رياضي في العقدين الماضيين، بل صار الأكبر والأحدث من نوعه في إفريقيا، وأحد أفضل المراكز في العالم.
ويضم المركز ملاعب وقاعات ومركزا طبيا، هو الأكبر في إفريقيا وأربع وحدات فندقية، مخصصة لإقامة معسكرات للمنتخبات الوطنية بمختلف الفئات.
وكلف المشروع 60 مليارا، وزارته مجموعة من الشخصيات البارزة، في مقدمتها جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وأحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية، كما يحتضن عدة مؤتمرات وأياما دراسية وتكوينية لفائدة المنتخبات الوطنية.
وسجلت استثمارات كبرى أيضا في ألعاب القوى، على غرار بناء مجموعة من المراكز والأكاديميات الجهوية والمضامير الجديدة، إضافة إلى مركز وطني ثان بإفران، بعد المركز الأول بالرباط.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق