fbpx
وطنية

انتخابات كورونا تستنفر لفتيت

لقاء مع الأحزاب لمناقشة حذف العتبة ومنع الجمع بين المهام والأموال ووضع لائحة الأطر

وجه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية دعوة رسمية إلى الأمناء العامين للأحزاب السياسية، الممثلة في البرلمان، لعقد لقاء، غدا (الأربعاء)، بالمقر المركزي للوزارة، لمناقشة التحضير لأطول مسلسل انتخابي سيعرفه المغرب في تاريخه، في زمن انتشار فيروس كورونا.
وأفادت المصادر أن الأحزاب السياسية هيأت مذكراتها، التي ستناقشها في هذا اللقاء بشكل مستفيض مع الوزير لفتيت الذي سيكون محاطا بالولاة المختصين في تدبير المسلسل الانتخابي، الذي يهم المجالس الترابية، من جهات، وأقاليم وعمالات، ومقاطعات وبلديات، وقرويات، وغرف مهنية، ومناديب العمال، والمأجورين، ومجلس المستشارين، ومجلس النواب، الذي تنبثق عنه أغلبية حكومية.
وقالت المصادر إن لفتيت سيستمع لمطالب الأحزاب السياسية لإجراء تعديل يهم القوانين التنظيمية لمجلسي البرلمان، والقوانين التنظيمية للمجالس الترابية، بتوسيع حالات التنافي، من خلال تطبيق إجراء منع الجمع بين المهام الانتدابية، ومراكمة التعويضات المالية، المتأتية من جيوب المواطنين دافعي الضرائب.
وتمكن بعض المنتخبين المحليين، من الحصول على تعويضات وزير ب7 ملايين سنتيم شهريا، دون التعريض لأي انتقاد أو تقريع، بالجمع بين تعويض في مجلس بلدي، والبرلمان بمجلسيه، أو عضوية نيابة رئيس الجهة، والبرلمان، أو عمدة مدينة ووزير، أو مستشار جماعي، وبرلماني، وعضو المجالس الوطنية.
وأضافت المصادر أن بعض القادة سيلتمسون من لفتيت، حذف عتبة 6 في المائة من الأصوات، المعبر عنها لتوزيع المقاعد الفائزة، بناء على قاعدة أكبر البقايا، والمزج بين اللائحة على المستوى الجهوي والوطني، والفردي الأحادي في المجالس الترابية، وحذف لوائح الشباب والنساء، وتعويضها بلوائح الأطر دون تقييدهم بسن 40 سنة، قصد مساعدة الكفاءات الحزبية على ولوج البرلمان، عوض أن تستمر في صياغة الأسئلة ل» مالين الشكاير»، وبعض الأعيان، وأصحاب المصالح، الذين يترافعون في مواجهة الوزراء دفاعا عن المنافع التي يجنونها، وخدمة ل « لوبيات» الضغط التي أضحت أكثر نشاطا في البرلمان، وتدعم من يتحدث باسمها بالتصويت ضد إقرار الضرائب، وتوسيع الوعاء الضريبي.
وسيلتمس البعض من لفتيت، تقليص عدد المنتخبين المحليين البالغ عددهم 32 ألفا، إلى 12 ألفا، و515 برلمانيا بالغرفتين، إلى 350 فقط، لأنهم يكلفون الملايير من الميزانية العامة، ولا يشتغلون، وأغلبهم يتفاوض لتبادل المنافع أكثر من تنمية البلاد.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق