fbpx
خاص

وهبي يبعد أصحاب “الشكارة” من قيادة “البام”

يبحث عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لـ “الأصالة والمعاصرة”، سبل اختيار مكتب سياسي منسجم، بعيدا عن الصراعات المصلحية، من أجل ربح رهان معركة 2021.
ومن المنتظر أن يدعو وهبي، الطليعي السابق، وخريج مدرسة اليساري الراحل أحمد بنجلون، في غضون الأيام القليلة المقبلة، إلى اجتماع طارئ للمجلس الوطني، من أجل انتخاب قيادة جديدة للحزب، لن تكون نسخة لسابقتها، وستكون خالية من تيار حكيم بنشماش، وفق إفادة مصدر بارز من تيار المستقبل، كان يتحدث إلى “الصباح”. وقال المصدر نفسه إن الأمين العام الجديد للحزب، يريد الاشتغال، بعيدا عن التصادم والتيارات، من أجل ربح رهان استحقاقات 2021.
وأعلن وهبي لمقربين منه، قبل التوجه إلى اختيار مكتب سياسي جديد بالتوافق، أنه لا يريد أصحاب “الشكارة” في قيادة الحزب، وأن أدوارا أخرى تنتظرهم، خصوصا في محطة الاستحقاقات المقبلة، التي يراهن عليها الحزب مع القيادة الجديدة لاكتساحها، وتصحيح الصورة لدى الناخبين.
وقبل التوجه إلى عقد المجلس الوطني للحزب، وهو أول اجتماع بعد المؤتمر، الذي انتخب المحامي وهبي أمينا عاما جديدا، بدأت بعض الأطراف النافذة داخل الحزب، والمقربة من الأمين العام، تسرب بعض الأسماء، وترشحها من الآن لتولي المسؤولية في المكتب السياسي.
وعلى صعيد آخر، تلقى عبد اللطيف وهبي، ضربة جديدة، من تيار أحمد الإدريسي، القطب الانتخابي في جهة طنجة تطوان الحسيمة، تزامنا مع أفراح “المصالحة”، التي تمت مع تيار العربي لمحرشي.
وقرر منتخبون كبار في صفوف الأصالة والمعاصرة بالجهة نفسها، بقيادة الإدريسي، إبرام مصالحة مع امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، والعودة إلى حزبهم الأصلي، إذ كان الإدريسي يشغل عضوية المكتب السياسي في الحركة الوطنية الشعبية لصاحبها المحجوبي أحرضان، قبل أن تنحل وتندمج في الحركة الشعبية.
وأكد الإدريسي، في اتصال مع “الصباح”، نبأ الالتحاق الجماعي للعديد من المنتخبين الكبار، ضمنهم رؤساء جماعات بالحركة الشعبية، وإبرام مصالحة تاريخية مع الحركة الشعبية، ردا على المصالحة المبرمة مع تيار العربي لمحرشي، دون استشارة الفاعلين في التنظيم سياسيا وانتخابيا بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

عبد الله الكوزي

تعليق واحد

  1. على السيد وهبي ان اراد فعلا اصلاح حزبه ان يبعد اصحاب رؤوس الأموال والمشاريع الكبرى الذين يبحثون فقط على اضفاء شرعية استثنائية لمصالحهم الشخصية لاغير وهؤلاء يدنسون سمعة الحزب وهو عارفهم جيدا، هؤلاء الكثيري الترحال وقلب معاطيفهم مع كل ألوان الطيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى