fbpx
تقارير

نقاش حزبي حول تقطيع الداخلية

صناع القرار الانتخابي ينفون شائعات صناعة الخريطة الانتخابية على المقاس

قبل الاستحقاقات الفائتة، عرفت الساحة السياسية في بلادنا، حراكا حزبيا لم يعرف له المغرب مثيلا، وهو الحراك الذي جسده الصراع القوي الذي احتدم وقتئذ بين عدد من الأحزاب السياسية ووزارة الداخلية المشرفة على الإعداد للانتخابات البرلمانية.  
والسؤال الذي يطرحة أكثر من مهتم بالشأن الانتخابي، هل سيتكرر الحراك نفسه في عهد حكومة عبدالإله بنكيران وعبدالله باها، أم أن الأجنحة السياسية ستبتلع لسانها، وستكتفي بالتفرج على ما ستصنعه وزارة الداخلية، وبالتالي تقبل بالواقع، خصوصا أن الهاجس السياسي يطغى على النقاشات التي تجري بشكل مغلق


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى