fbpx
وطنية

ريمونتادا كورونا بالجهات “النظيفة”

عودة الفيروس إلى الداخلة وسوس ماسة والجديدة وبرشيد تثير المخاوف حول استقرار الوضعية الوبائية

عاد فيروس كورونا يضرب قلاع جهات وأقاليم ومدن سجلت، قبل أيام، ضمن اللوائح النظيفة من قبل وزارة الصحة، أو المناطق الناجية، قبل أن تعود عقارب الساعة إلى نقطة الصفر.
فبعد إقليم برشيد الذي كان قاب قوسين أو أدنى من توديع الوباء، فوجئ الرأي العام، مساء أول أمس (الخميس)، بتسجيل ثلاث حالات إصابة مؤكدة بجهة الداخلة وادي الذهب، بعد أن كان الوضع مستقرا بها لأزيد من شهر، وبالضبط حين الإعلان الرسمي عن شفاء الحالتين الوحيدتين المسجلتين بالمنطقة، بعد مرور 45 يوما من اكتشاف أول حالة في المغرب في 2 مارس الماضي.
وقالت المديرية الجهوية إن الكشف عن الحالات الثلاث الجديدة، جاء بعد توسيع دائرة التحليلات بالوحدات الصناعية والفضاءات الكبرى، من قبل أطقم صحية متخصصة، واتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية. وأكدت المديرية أن الأمر يتعلق بمواطنين مغربيين يشتغلان في مراكب للصيد الساحلي بميناء الداخلة، قادمين من إحدى المدن بشمال المملكة، إذ خضعا للتحاليل المخبرية لتشخيص مرض “كوفيد19″، التي جاءت نتائجها إيجابية.
أما الحالة الثالثة فتتعلق بمغربية تشتغل بإحدى وحدات تجميد وتصبير الأسماك بالحي الصناعي بالداخلة، خضعت بدورها للتحاليل المخبرية لتشخيص مرض “كوفيد19″، التي أثبتت إصابتها بالفيروس.
وأشارت المديرية إلى أن الحالات الثلاث المؤكدة إصابتها بمرض “كوفيد 19” توجد تحت الرعاية الصحية بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بالداخلة، حيث تم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة. وفي الوقت الذي كانت الجديدة تستعد لشفاء حالة وحيدة متبقية، ودخول نادي المدن المغربية بصفر حالة من وباء كورونا، أكد مصدر بالخلية الإقليمية لليقظة الوبائية، تسجيل ثلاث حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا عشية أول أمس (الخميس) .
وأضاف مصدر “الصباح” أن الأمر يتعلق بكشف حالتين بوحدة صناعية بالحي الصناعي، وتخصان طبيب شغل يعمل بالقطاع الخاص متعاقدا مع الوحدة المذكورة، ومستخدما بها يتحدر من دوار أولاد ساعد الذراع بالجماعة الترابية مولاي عبدالله .
وجاءت هاتان الحالتان، بعد خضوع 400 عامل بالوحدة نفسها إلى تحاليل تشخيص الإصابة بوباء كوفيد 19 قبل أربعة أيام.
وللتو هرعت عناصر خلية التصدي للوباء، إلى عائلتي الطبيب والمستخدم، لحصر مخالطيهما وإخضاعهم للتحاليل الضرورية في مثل هذه الحالات .
وتخص الحالة الثالثة مقاولا راجع مستعجلات محمد الخامس قبل أربعة أيام، جراء ارتيابه من أعراض مرضية شبيهة بتلك التي تصاحب عادة ظهور الإصابة بالفيروس، أبقت عليه خلية الرصد بجناح العزل، وأخضعته إلى تحاليل مخبرية جاءت نتيجتها إيجابية، ما دفع إلى حصر مخالطيه في انتظار إخضاعهم للتحليلات المطلوبة .
في وقت تتواصل في دوار الدحوش بجماعة مولاي عبدالله، عملية إخضاع عائلة رضيع في أسبوعه الثاني، تم كشف إصابته بأحد مستشفيات البيضاء بعد أن نقل إليه من مستشفى الجديدة، للعلاج من انسداد في جهازه التنفسي .
وعرفت الحالة الوبائية لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة خلال 24 ساعة الماضية و إلى حدود صباح أمس (الجمعة)، تغييرات مهمة بعد تسجيل إصابات جديدة رفعت الحصيلة إلى 85 إصابة مؤكدة.
وسجل المنحنى خلال هذه الفترة 7 إصابات جديدة تتوزع على 3 حالات بأكادير وحالتين باشتوكة آيت بها، وحالة واحدة بإنزكان وآيت ملول وطاطا، في المقابل تم تسجيل حالتي شفاء، ليبلغ عدد المتعافين 49 حالة.
يوسف الساكت وعبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق