بانوراما

مغاربة يحكمون المافيا … “نـدرانـغـيـتا”

توبع المافيوزي المغربي بتكوين عصابة والتسبب في ضرر ناجم عن الحريق والعنف

لم تعد العضوية في المافيا الأوربية حكرا على مواطني دول الاتحاد، بل اتسعت دائرة القادمين إليها لتشمل جنسيات أخرى من مختلف بقاع العالم، وفرضت الجغرافية أن يكون للمغاربة حضور بسبب هذا التغيير والانفتاح على الآخر، من قبل شبكات الجريمة المنظمة.
في هذه الحلقات التي تبحث في ثنايا تاريخ المافيا سنحكي قصص مغاربة قادتهم أقدارهم إلى متاهات مافيات أوربية خطيرة، نبدؤها بحكاية مليكة كروم، التي أصبحت في وقت من الأوقات المبحوث عنها الأولى في أوربا.

ياسين قُطيب

عثرت الشرطة الايطالية، على مغربي ضمن المعتقلين الـ 34 في عملية ضد مافيا «ندرانغيتا»، التي تنشظ انطلاقا من ميلانو في كل إقليم «كالابريا» في جنوب البلاد، بعد سلسلة تحقيقات منسقة، انطلقت منذ 2017، من قبل الإدارة المناهضة للمافيا في منطقة «لومباردي» على أساس شكوى حول أنشطة المافيا.
وينتمي المغربي الوحيد في «ندرانغيتا» إلى الجناح المستحوذ على الإدارة المفوضة لمواقف السيارات في محيط مطار «مالبينسا»، ومواقف السيارات بالمدينة، بالإضافة إلى شركة ستار «باركينجس»، التي تمتلك المافيا المذكورة نصف أسهمها.
وتتميز هذه المافيا بوجودها القوي في النسيج الاقتصادي المحلي، ونشاطها في ميلانو، و»فاريزي»، ويحتكر أفراد المافيا، بشكل خاص مشاريع التجارة والخدمات، التي يتم إنشاؤها في بلديات المنطقة، كما هو الحال في مالبينسا. وقد استثمرت الأموال المحصلة جزئيا من هذه المشاريع في شراء المطاعم والأراضي لبناء أماكن إضافية لوقوف السيارات، وهي التجارة التي زاد من رواجها توسع المطار، ما دفع قاضي التحقيق في ميلانو، إلى الأمر بالحجز على هذه الأصول، التي تصل قيمتها إلى ما يقرب من مليوني أورو، وتجميد جميع أسهم المافيا.
وتوبع المافيوزي المغربي ومن معه بتهم تكوين عصابة إجرامية، والتسبب في ضرر الناجم عن الحريق والابتزاز والعنف والإصابات الخطيرة والتهديدات، وحيازة الأسلحة دون ترخيص، بالإضافة إلى حيازة المخدرات والاحتيال، والتسبب في أضرار لحقت الدولة والنشاط الاقتصادي الوهمي.
وباتت «ندرانغيتا» التي تنشط في إقليم كالابريا جنوبي إيطاليا، المافيا الأكثر قوة في الوقت الراهن، لأنها تسيطر على تجارة الكوكايين، حسب تقارير للشرطة الإيطالية، التي شنت حملات متواصلة على عصابتها، بعد ورود إرساليات بناء على قرارات وزارة الخزانة الأميركية لأكثر من عقد، رسخت فيه المافيا المذكورة هيمنتها على تجارة الكوكايين، وتمكنت من إقامة روابط مع جماعات الجريمة المنظمة عبر العالم.

تحذير
حذرت التقارير الأمنية الإيطالية من إعادة تشكيل المافيا بعد وفاة سالفاتور رينا المشهور بلقب «توتو رييا»، منبهة إلى خطورة اقتحام مغاربة عالم المافيا وتشكيلهم عصابات تنشط في ميدان تهريب البشر، بالنظر إلى تحكمهم رفقة ليبيين عمليات نقل المهاجرين من السواحل الشمالية الإفريقية نحو السواحل الصقلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق