fbpx
وطنية

43 حالة ببؤرة برشيد

سجلت التحاليل المخبرية الثانية لمستخدمي وحدة صناعية (إقليم برشيد)، إصابة 10 عمال جدد بمرض “كوفيد 19” ليرتفع العدد الإجمالي المؤقت إلى 43، في انتظار وصول نتائج 20 عينة أخرى من مختبر بالبيضاء.
وكشفت عملية الرصد الوبائي تسجيل بؤرة بالإقليم، بعدما تعافى كل المصابين الأوائل الذين لم يكن عددهم يتجاوز 16 إصابة منذ بداية الوباء، موزعين على جماعات برشيد والدروة والكارة وحد السوالم وأولاد عبو.
وتوزع المصابون الجدد العاملون بالوحدة الصناعية الكائنة بجماعة سيدي المكي على 19 حالة جديدة ببرشيد و11 أخرى بسطات وحالتين بالبيضاء، في حين سجلت حالة واحدة بتجزئة مخلوف بالدروة، بينما جرى وضع طاقم تمريضي يشتغل بمؤسسة صحية بالإقليم في الحجر المنزلي خوفا من احتمال إصابتهم بالوباء.
وارتفع العدد، صباح أمس (الأربعاء)، إلى 43 إصابة مؤكدة، بعد وصول نتائج عينات جديدة من مجموع العينات التي خضعت إلى التحليلات المخبرية وعددها 283 عينة، استبعدت 220 حالة، فيما ينتظر وصول نتائج 20 عينة من مختبر بالبيضاء.
واستنفرت الواقعة كبار مسؤولي اقليم برشيد، ما عجل بإحالة المصابين على المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات وعلى المستشفى الميداني العسكري بالنواصر، في حين قامت جهات أخرى بجرد عناوين المصابين وإحصاء عدد المخالطين الذين سيقدر عددهم بالعشرات.
ويسود نوع من الترقب في نتائج التحليلات المخبرية التي أجريت لعدد من العاملين بوحدة صناعية بإقليم برشيد، سيما أنها تشغل أكثر من 400 مستخدم وإطار، وكشفت التحاليل المخبرية، زوال أول أمس (الثلاثاء)، عن إصابة 33 مستخدما من أصل 283 عينة توصلت المصالح الصحية بنتائجها، ثم 10 إصابات جديدة، في انتظار النتائج المتبقية.
وقررت عمالة الإقليم إجراء تحاليل مخبرية في اطار العمليات الاستباقية لعدد من المستخدمين بالوحدات الصناعية، وكانت الشركة سالفة الذكر من أولى المؤسسات التي خضع مستخدموها لتحاليل مخبرية، إذ خضع عدد مهم من العاملين منذ السادسة من صباح الى حدود الخامسة والنصف عصرا إلى تحاليل مخبرية للكشف المبكر عن كوفيد 19.

يوسف الساكت وسليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق