fbpx
وطنية

حرب شائعات تنخر جسد “البام”

لمحارشي: ابنتي قررت اعتزال العمل السياسي والبرلماني بسبب خبثاء

اتهم العربي لمحارشي، القيادي النافذ في حزب الأصالة والمعاصرة، على عهد إلياس العماري، “باميين” بخوض حرب بالوكالة ضده وضد نجلته، النائبة البرلمانية، ونشر شائعات لا أساس لها من الصحة.
وتوعد لمحارشي، الذي كان يتحدث إلى “الصباح”، من سماهم بـ “الخبثاء” داخل حزبه بهزمهم، وعدم الرضوخ إلى ضغوطاتهم “المخدومة”، التي تقف وراءها أياد “سوداء” في الحزب، الذي ينتمي إليه، من أجل تصفية حسابات، جعلت منتسبين لحزب العدالة والتنمية يدخلون على الخط، للمساهمة في حملة التشويش والكذب وصناعة الأخبار الزائفة.
واتهمت أطراف غير معلومة وئام لمحارشي، عضو فريق “البام” بمجلس النواب، وعضو لجنة المالية، بعدم الحضور إلى المؤسسة التشريعية، ومتابعة دراستها بالولايات المتحدة، عن طريق المال العام، وكثرة التغيب عن جلسات البرلمان منذ انتخابها.
وقال لمحارشي، الذي انخفضت “حرارته التنظيمية” في عهد عبد اللطيف وهبي، في رده على شائعات من سماهم بـ “الخبثاء”، لـ “الصباح”، إن “ابنتي لم يسبق لها أن درست بأمريكا، فهي تدرس حاليا بكلية الحقوق بالرباط، وتهيئ شهادة الماستر بجامعة الأخوين، كما سبق لها أن درست بمعهد التسيير والتجارة بالرباط”.
ولدحض شائعات خصومه، دعاهم إلى “الرجوع إلى مكتب مجلس النواب، الذي يطبق تقنية الغياب والحضور ويقوم بالاقتطاعات، إن كانت وئام تتغيب باستمرار، ولم تطأ رجلاها المؤسسة التشريعية، منذ انتخابها في 2017، كما يدعون”.
وبسبب “خبث” الشائعات، قررت وئام لمحارشي، وفق إفادات والدها، اعتزال العمل السياسي والبرلماني، مباشرة بعد إتمام ولايتها النيابية، مؤكدا أنه “منعها من تقديم استقالتها لحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب”.
وقوبلت الهجمة الشرسة ضد وئام لمحارشي ووالدها، الذي يستعد للإعلان عن مبادرة سياسية جديدة خارج أسوار الأصالة والمعاصرة، صحبة حكيم بنشماش والعديد من البرلمانيين، بتضامن واسع من قبل قياديين في “البام”، أبرزهم سمير كودار، الذي قال “يتعرض القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة العربي لمحارشي وابنته، النائبة البرلمانية وئام لمحارشي، لحملة مسعورة من خصومه السياسيين، بهدف الإساءة إلى سمعته ومساره السياسي عبر الترويج لمجموعة من الافتراءات والأكاذيب”.
وأعلن كودار عن تضامنه المطلق مع لمحارشي، ومساندته له في “هذه الحرب الإعلامية المسعورة، التي لن تنال من وضعه السياسي، ولن تحط من مكانته الاعتبارية بين قيادات الحزب، ولا بين الكتلة الناخبة التي وضعت الثقة في شخصه وفي ابنته النائبة المحترمة وئام لمحارشي”.
وقالت غيثة بدرون، نائبة برلمانية من “البام” إن “وئام لمحارشي شابة مثقفة ومواظبة على الحضور، ولن ينالوا من والدها، لأنهم مجرد جبناء”. وقال هشام لمهاجري زميلها في الفريق “كنت أنتظر بلاغا أو شهادة حق بخصوص الزميلة وئام لمحارشي من قيادة الفريق، ولكن ربما تأخر، وأقسم بالله أن كل ما جاء بخصوص غيابها عن البرلمان باطل”.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى