fbpx
بانوراما

غراف … ألمانية بثوب أمريكي

حسناوات التنس العالمي 4
لا يمكن أن تتحدث عن تنس السبعينات والثمانينات والتسعينات، دون ذكر حسناوات التنس، الأشهر والأجمل عبر تاريخ كرة المضرب، واللاتي بصمن تاريخ المغاربة، ورفعن نسبة متابعة مباريات التنس في المغرب. إنهن لاعبات من أجمل ما أنجبت ملاعب التنس، وأعجبن بهن المغاربة في سنوات الثمانينات والتسعينات، واللاتي أثرن انتباه العالم بجمالهن، قبل أن يعتزلن الممارسة في السنوات الأخيرة. رغم أن اللائحة طويلة، غير أننا سنختار الأكثر شهرة وجمالا، بناء على دراسات أعدت سابقا بهذا الخصوص، وسنتطرق لمسيرتهن الرياضية.
العقيد درغام

اعتبرت المنافسة الأشد لمونيكا سيليس، بل اعتبرها الأوربيون وجها مقاوما للسيطرة الأمريكية على التنس العالمي في الثمانينات والتسعينات.
ستيفي غراف، من أعظم لاعبات التنس في تاريخ اللعبة، وأجملهن، تبلغ اليوم من العمر 50 سنة، ومازالت تبهر بجمالها عشاق التنس العالمي، خاصة النساء. ازدادت في يونيو 1969، وفازت ب 107 ألقاب في المسابقات الفردية، وجمعت 21 مليون دولار في مسيرتها الرياضية، من خلال الألقاب التي حازتها.
اشتهرت بزواجها من بطل التنس الأمريكي أندري أغاسي، إذ ربطت علاقة وطيدة معه، واعتزلت في 1999 بعد مسيرة حافلة. اعتبر بعض متتبعي مسيرتها، أنها استفادت من الطعنة التي وجهت لمنافستها مونيكا سيليس، لتفوز بدوريات وبطولات كثيرة في التسعينات، مستغلة غيابها، إذ سيطرت على التنس النسائي من 1993 إلى 1999.
تصدرت الترتيب العالمي لأول مرة في 1987 واستمرت إلى غاية 1990، قبل أن تتراجع لصالح سيليس في 1991 و1992، لتعود للصدارة في 1993 و1994 و1995 و1996، مستغلة غياب سيليس، التي كانت تسيطر بدورها على البطولات والترتيب العالمي.
في 1997، ستشهد تراجعا ملفتا في الترتيب العالمي، لتصبح في الرتبة 28، قبل أن تقفز إلى التاسعة عالميا في 1998، سنة قبل اعتزالها.
المواجهة التي جمعتها بسيليس، باتت تعتبر من أشد المواجهات في عالم التنس لحدود اليوم، وكانت مبارياتهما تجمع عشرات الآلاف من المتابعين في أوربا وأمريكا.
في مسيرتها تمكنت من تحطيم أرقام قياسية عديدة، والبقاء ثانية في الترتيب العالمي لأكثر من عشر سنوات، وتصدرت الترتيب العالمي لعشر سنوات، فيما لعبت 13 مباراة نهائية في بطولة «رولان غاروس» الفرنسية، وهي إحدى البطولات الكبرى في التنس، فيما فازت ب 13 لقبا لويمبلدون و»رولان غاروس»، وهو رقم قياسي مازال قائما.
علاقتها بالأمريكي أندري أغاسي، جعلها مادة دسمة للمجلات الأمريكية التي تهتم بالموضة والمشاهير، بحكم جمال «الكوبل»، والذي مازال يعتبر الأشهر في عالم التنس ليومنا هذا.
جمال غراف وأغاسي، جعلهما يكسبان شهرة كبيرة جدا، حتى بعد نهاية مسيرتهما في التنس. تزوج الحبيبان في أكتوبر 2001 في حفل زفاف تاريخي بلاس فيغاس، شهد حضور شخصيات رياضية وسياسية وفنية كثيرة، قبل أن ينشئا «منظمة أطفال الغد»، والمتخصصة في رعاية الأطفال الذين عانوا بسبب سنوات الحرب وصعوبات نفسية واجتماعية، لكنهما ظلا يشاركان في بعض المسابقات الاستعراضية، والتي جمعت أعدادا غفيرة من محبي التنس عبر العالم، من بينها دورة ويمبلدن 2009 ورولان غاروس 2009 وسان خوسي 2013 وهيوستن 2007.
رغم أصلها الألماني، لكن البعض كان يعتبرها أمريكية، بما أنها عاشت جل حياتها بلاس فيغاس، خاصة بعد التعرف على أغاسي. فازت غراف ب 902 مباريات في مسيرتها، وخسرت 115 فقط، إذ تعتبر ثاني اللاعبات الأكثر تحقيقا للانتصارات في عالم التنس، بعد الأمريكية كريس إيفرت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى