fbpx
وطنية

تقرير للجواهري يفرض مجانية تأجيل “الكريديات”

استعرض عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، خلال الاجتماع الثامن للجنة اليقظة الاقتصادية، الذي عقد بتقنية الفيديو الجمعة الماضي، مجموعة من التجاوزات التي تم تسجيلها خلال عمليات مراقبة المؤسسات البنكية بشأن معالجة طلبات تأجيل أداء الأقساط الشهرية للقروض التي في ذمة الزبناء المتضررين من تداعيات الجائحة.
وأفادت مصادر أن بنوكا فرضت على زبنائها تأجيل تحصيل الأقساط الشهرية دون أن يطلبوها، عبر رسائل قصيرة تخبرهم أنه تم تأجيل سداد أقساط القرض إلى غاية يونيو المقبل، وعلى الذين لا يرغبون في ذلك التقدم بطلب لوكالاتهم للاستمرار في اقتطاع الأقساط، ما أثار استياء لدى العديد من الزبناء الذين وجدوا أنفسهم مضطرين إلى التنقل إلى الوكالات البنكية، مع ما يعني ذلك من مخاطر صحية، من أجل المطالبة بالاستمرار في أداء الأقساط، والحال أن الراغبين في التأجيل هم الذين عليهم التقدم بطلبات في الموضوع.
وتقررأن تتحمل الدولة والقطاع البنكي التكلفة الكاملة للفوائد العرضية الناتجة عن تأجيل سداد قروض السكن والاستهلاك للفترة الممتدة بين مارس الماضي ويونيو المقبل، وسيستفيد من هذا الإجراء الأشخاص الذين لديهم أقساط شهرية في حدود 3 آلاف درهم، بالنسبة إلى قروض السكن، و1500 درهم في ما يتعلق بقروض الاستهلاك. وينتظر أن يستفيد من القرار ما لا يقل عن 400 ألف شخص، الذين سبق وأن تقدموا بطلبات لتأجيل أداء أقساطهم.
بالموازاة مع ذلك صادقت اللجنة على النصوص التشريعية والتنظيمية التي تؤطر تعويض الأجراء في القطاع المهيكل، الذين تضرر نشاط مقاولاتهم، إذ تم التصريح، في ما يتعلق بأبريل، بما يناهز 950 ألف أجير من قبل 134 ألف مقاولة، سيتوصلون بتعويضاتهم ابتداء من الأسبوع الجاري.
وقررت اللجنة مراجعة آلية “ضمان أوكسيجين” لجعلها أكثر مرونة، مع تجويد شروط الحصول على التمويل لاستئناف النشاط لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، وسيتم تمديد العمل بها إلى غاية نهاية السنة الجارية، ولن تكون المقاولات مطالبة بتقديم أي ضمانات.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى