fbpx
خاص

مخاوف من التلاعب بمخزون الداخليات

عبرت مصادر “الصباح” عن تخوفاتها من التلاعب بمخزون الداخليات والمطاعم المدرسية، من مواد غذائية ونظافة وغيرها، خاصة أن الدراسة توقفت منذ مارس الماضي، وهناك إمكانية ألا يعود التلاميذ للمدارس والأقسام الداخلية، ما دفع البعض إلى التفكير في توزيع هذه الإعانات على التلاميذ المعوزين، الذين كانوا يستفيدون من تلك الوجبات، عوض تخزينها في أدراج الداخليات، أو التلاعب بها من قبل ممونين وإداريين، خاصة أن بعض صفقات شراء مواد معينة، تمت دون التوصل بتلك المؤن.
وأضافت المصادر ذاتها، أن جهات كثيرة من أسرة التعليم، تتواصل مع مديري الأكاديميات، وهناك من يتواصل مع أمزازي، من أجل الوقوف في وجه المتلاعبين، والحرص على توزيع تلك المؤن بشكل عادل على التلاميذ المعوزين، الذين قد يواجهون مشاكل في الحصول على التغذية. وأكدت رسالة وجهتها، نقابة الجامعة الوطنية للتعليم، إلى سعيد أمزازي وزير التربية والتكوين، على الأمر نفسه، إذ طالبته بتوزيع ما تبقى من المواد الغذائية بمخزون التموين الموجهة إلى الداخليات والمطاعم المدرسية على مستحقيها من التلاميذ المعوزين.
وتساءلت النقابة ذاتها، عن مآل المنح والمواد الغذائية الموجهة إلى المطاعم المدرسية والداخليات والمطاعم الجامعية، مبرزة أن “توقف الدراسة خلف منحا مالية خاصة بالتلاميذ، دون استثمارها أو صرفها رغم برمجتها خلال هذه السنة المالية، ويتعين تدبيرها ببعد اجتماعي صرف لسد التفاوتات الاجتماعية والمجالية الحاصلة، خاصة في العالم القروي”.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى