fbpx
بانوراما

الرحالي … العين الطبية: كورونا ليس فيروسا قويا

الطبيب المغربي بقطر قال إن خطة المملكة لمواجهة الوباء خففت الأضرار

تتغير العادات والطقوس في رمضان، ويجد الإنسان نفسه في حيرة حول كيفية تدبير مجموعة من المواضيع المرتبطة بصحته وحياته في هذا الشهر، خصوصا برنامج التغذية أو النشاط الرياضي. ويأتي رمضان في ظروف خاصة، بسبب تزامنه مع فترة الحجر الصحي، الناجم عن انتشار فيروس “كورونا”، لتكثر الأسئلة ويصبح رأي الطبيب أكثر أهمية، وهو ما سنحاول التطرق إليه، في حلقات مع الدكتور علاء الدين الرحالي.

عبد الإله المتقي

> هل كنت تتوقع أن يحدث فيروس كورونا كل هذه الأزمة؟
> فعلا، فرغم أن كورونا فيروس عاد، لكن المشكلة في أنه فيروس جديد، لا نعرف شيئا عنه، وأجسامنا لا تعرف شيئا عنه أيضا. لم نعد له دواء ولا لقاحا، لأنه ظهر بطريقة فجائية، والمشكل الثاني هو أنه ينتقل بطريقة سريعة جدا، وهذا هو الأمر الصعب فيه، وعدا هذا لا يمكن أن نقول إنه فيروس قوي، أو كبير المقاومة.

> لكنه تسبب في وفيات كثيرة وأوقف كل الأنشطة؟
> فعلا، والمشكلة، كما قلت، تكمن في أنه ينتقل بطريقة سريعة حدا، و أن 50 في المائة من المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أي أعراض، يعني أنهم ينقلون المرض بطريقة لا نتحكم فيها. أي واحد منا يمكنه أن يكون حاملا للفيروس، ويتنقل بشكل عاد بين العمل والأسرة وغيرها من الأماكن، وينقل العدوى، خصوصا في الأيام الأولى التي لم يكن فيها أي حجر.

> هل يمكن أن نتفاءل بالسيطرة عليه؟
> يمكن أن نعطي بعض الأرقام التي يمكن أن تساعدنا وتجعلنا متفائلين بعض الشيء، فمثلا هناك 80 في المائة من المصابين تكون أعراضهم خفيفة، مثل الزكام والأنفلونزا، تمر بسرعة، وخمسة في المائة تظهر عليها أعراض خطيرة، تستدعي التنفس الاصطناعي أو الإنعاش، ونسبة الوفاة ليست كبيرة، فرغم أن الأرقام تخيفنا، إلا أن نسبة الوفاة هي 2 في المائة، فيما يقتل السارس 10 في المائة، وهناك أمراض أخرى نسبة الوفيات بسببها أكبر بكثير، كالسرطان وأمراض القلب وداء السكري يقتل أكثر من كورونا، لكن خطورة كورونا، كما قلت، هي العدوى وسرعة الانتقال.

> ما تقييمك لخطة المغرب لمواجهة انتشار الفيروس؟
> أولا، لا بد من الإشارة إلى الموقف النبيل لجلالة الملك محمد السادس، الذي فضل صحة وسلامة المواطنين على الاقتصاد الوطني، وأعطى أوامر استباقية لمحاصرة الفيروس، وهو أمر جنب بلادنا سيناريوهات سيئة سقطت فيها دول كبرى، كما لا بد من الإشادة بالجهود التي بذلتها الأطر الطبية ورجال الأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية في كل المدن وأقاليم المملكة، وهي جهود جعلتنا نتفادى مصير عدد من الدور كما قلت.

في سطور

الاسم: علاء الدين الرحالي
تاريخ ومكان الميلاد: 5 مارس 1977 بالقنيطرة
حاصل على الدكتوراه في الطب بالرباط
شهادة الطب العسكري بالرباط
شهادة الطب الرياضي في رين بفرنسا
شهادة طب الشغل بالدار البيضاء
شهادة طب الحالات الخطيرة والطوارئ في الملاعب
الحالة العائلية: متزوج وأب لكنزة (سبع سنوات) ويوسف (سنتان)
عمل في أندية المغرب التطواني وشباب المسيرة ونهضة بركان والوداد
يعمل حاليا بمكرز أسبيتار القطري بالدوحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى