fbpx
حوادث

الاستفادة من شقق بشهادات سكنى مزورة

تزوير أختام قائد سيدي يحيى زعير من قبل كاتبه لضم مستفيدين من برنامج إعادة قاطني دور الصفيح

كشفت تحريات أجرتها الضابطة القضائية للدرك الملكي بالجماعة الترابية سيدي يحيى زعير التابعة لنفوذ عمالة الصخيرات تمارة، منذ الأسبوع الماضي، مع عوني سلطة أحيلا على النيابة العامة في حالة اعتقال، بعدما ضبطا يتاجران في شهادات السكنى، (كشفت) استفادة أصحاب شهادات السكنى المزورة من شقق سكنية سلمتها لهم السلطات المختصة، في إطار إعادة إيواء قاطني دور الصفيح، استنادا إلى بيانات غير صحيحة.
وأوضح مصدر “الصباح” أن الأبحاث اتسعت لتشمل عون سلطة ثالثا، أمرت النيابة العامة بالتحقيق معه في نازلة تزوير أختام وطوابع القائد بالمنطقة، التي تورط فيها كاتب القائد السابق الذي جرى توظيفه شيخا قرويا بعد حصوله على التقاعد، واستعان بالأختام في إنجاز بيانات غير صحيحة والتوقيع عليها باسم القائد، وبيعها بمقابل مالي يتراوح ما بين 2000 درهم و10 آلاف، بعدما توسط له عون سلطة سابق معزول عن العمل منذ 2008.
واستنادا إلى المصدر ذاته، قررت النيابة العامة كذلك استدعاء المستفيدين من شهادات السكنى المزورة رغم حصولهم على شقق لإعادة إيواء قاطني الدور الصفيحية بالجماعة الترابية لسيدي يحيى زعير.
وأشرفت النيابة العامة على نصب كمين لكاتب القائد السابق، بعدالتنسيق مع أحد الضحايا، وضبط في حالة تلبس بتسلم مبلغ مالي معين، واقتيد إلى مقر المركز الترابي للدرك الملكي، للتحقيق معه في جرائم التزوير والنصب والرشوة، وأقر الضحية أن شيخا قرويا سابقا توسط له للحصول على الشهادة، وبعدها أمرت النيابة العامة بوضعهما مدة ثلاثة أيام رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث، وبعد إحالتهما عليها، قررت وضعهما رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات، مبررة قرار الاعتقال بخطورة الأفعال الجرمية المرتكبة من قبلهما، وبعدها أمرت من جديد بالتحري في شأن تورط عون سلطة ثالث، إضافة إلى المستفيدين من بقع سكنية والذين تتحقق السلطات الترابية من هوياتهم، ويحتمل الاستماع إليهم بعد رفع الحجر الصحي الذي فرضته وزارة الداخلية لمواجهة تفشي وباء كورونا، قصد تقديم نتائج الأبحاث التمهيدية إلى العدالة من أجل ترتيب الجزاءات الزجرية في حقهم.
وحسب ما توصلت إليه “الصباح” من معطيات،أثارت نازلة سقوط المتورطين في قبضة العدالة، حالة من الارتباك في صفوف المستفيدين من إعادة إيواء قاطني دور الصفيح بالجماعة الترابية سالفة الذكر.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى