fbpx
الرياضة

تغييرات في تداريب خريبكة

حصة قبل الإفطار ومرسيل أكبر مستفيد من قاعة لتقوية العضلات

يخوض لاعبو أولمبيك خريبكة حصة تدريبية واحدة في اليوم، طيلة رمضان، قبل ساعة الإفطار، عوض حصتين.
وباشر لاعبو أولمبيك خريبكة حصصهم التدريبية قبل الإفطار، منذ السبت الماضي، علما أنهم أجروا 68 حصة، قبل بداية رمضان، مع تخصيص الجمعة من كل أسبوع للراحة.
وقسم الفريق إلى خمس مجموعات، بقرار من الطاقم التقني، ويشرف على كل واحدة، المعد البدني رشيد نصري، والمشرف العام مناف نابي، ومدرب الحراس عمر ديالو، والمدربان المساعدان بوبكر لانور، وعبد الصمد وراد.
وأكد المعد البدني رشيد نصري أن الطاقم التقني برمج حصة واحدة في رمضان، ستقام قبل الإفطار، مع بعض الاستثناءات عندما تكون التداريب مكثفة، إذ ستقام ليلا، لأنها تتطلب شرب الكثير من المياه، وبذل مجهود بدني كبير.
وتابع في تصريح ل”الصباح”، “برمجنا حصصا مركزة، الغرض منها الحفاظ على اللياقة، والوزن، وتطبيق البرنامج الجماعي عن بعد، مع تكثيف التواصل مع اللاعبين لإخراجهم من الضغط النفسي، خاصة بعد تمديد فترة الحجر الصحي، لأنهم لم يعتادوا على هذه الظرفية التي تتزامن مع رمضان”.
وأعلن نصري أن تمديد الحجر الصحي سيؤثر على اللاعبين، الذين أنهوا شهرا، ودخلوا في آخر، إذ يفتقدون للمساحة، وروح المجموعة، والتجاوب في ما بينهم، وفي غياب معدات تساعدهم على الرفع من اللياقة، والحفاظ على الوزن.
ويعتبر اللاعب الشاب ياسين مرسيل أكبر مستفيد من الفترة الحالية، لتمكنه من إجراء التداريب بقاعة خاصة لتقوية العضلات، موضوعة رهن إشارته بمفرده بعد قرار الإغلاق، إذ يجري فيها تداريب على انفراد، منذ تعليق الأنشطة الرياضية.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى